استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري

استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري
(أ.ف.ب.) أرشيف

أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري عصر اليوم السبت، عن استقالته منصبه، فالحريري الذي يزور السعودية أعلن من الرياض في خطاب متلفز، عن استقالته من رئاسة الحكومة اللبنانية، قائلا: "نعيش أجواء شبيهة بالأجواء التي سبقت اغتيال رفيق الحريري".

وأضاف الحريري: حزب الله يفرض أمرا واقعا في لبنان بقوة السلاح، فهو الذراع الإيراني في لبنان والدول العربية ويخطف البلد".

وأعرب عن الخشية من تعرضه للاغتيال، مضيفا "لمست ما يحاك سرا لاستهداف حياتي".

وأكد الحريري عن رفضه استخدام سلاح حزب الله ضد اللبنانيين والسوريين، مشيرا إلى أن "تدخل حزب الله تسبب لنا بمشكلات مع محيطنا العربي".

وأردف قائلاً إنه "خلال العقود الماضية، استطاع حزب الله فرض أمر واقع في لبنان بقوة سلاحه الموجه إلى صدور أخواننا السوريين واليمنيين فضلا عن اللبنانيين وكل يوم يظهر لنا حجم هذه التدخلات التي نعاني منها على صعيد علاقتنا مع أشقائنا العرب".

وتابع: "لن نقبل أن يكون لبنان منطلقا لتهديد أمن المنطقة، فالإحباط والتشرذم في بلدنا أمر لا يمكن القبول به".

وقال في خطابه إن "لإيران رغبة جامحة في تدمير العالم العربي فالشر الذي ترسله إيران إلى المنطقة سيرتد عليها".

وقال إن "إيران تسيطر على المنطقة، وعلى القرار في سورية والعراق".

وأضاف أنّ "إيران لا تحل في مكان إلا وتزرع فيه الفتن والدمار والخراب ويشهد على ذلك تدخلاتها في الشؤون الداخلية للبلدان العربية"، معتبراً أن "ما يدفعها إلى ذلك هو حقد دفين على الأمة العربية ورغبة جامحة في تدميرها والسيطرة عليها، وللأسف وجدت من أبنائنا من يضع يده في يدها ويعلن ولاءه لها والسعي إلى خطف لبنان من محيطه العربي والدولي، وأقصد في ذلك حزب الله الذراع الإيراني في لبنان والبلدان العربية".

 

وكان الحريري قد عاد أمس إلى المملكة العربية السعودية بعد أيام قليلة من زيارة عمل، أعلن عنها مكتبه الإعلامي مطلع الأسبوع الحالي، وتخللتها لقاءات مع ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، ووزير الدولة لشؤون الخليج العربي، ثامر السبهان.

وبعد أن ترأس جلسة مجلس الوزراء، قبل ظهر الخميس، واستقبل مستشار المرشد الإيراني للشؤون الخارجية، علي أكبر ولايتي، صباح الجمعة، عاد الحريري وطار إلى السعودية بعد الظهر في زيارة عمل ثانية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018