السودان: العسكري الانتقالي يعلن استقالة 3 من أعضائه

السودان: العسكري الانتقالي يعلن استقالة 3 من أعضائه
(أ ب)

قال بيان صادر عن المجلس العسكري الانتقالي في السودان إن ثلاثة من أعضائه تقدموا باستقالاتهم، مساء أمس الأربعاء، بعيد الإعلان عن الاتفاق على معظم مطالب قادة الاحتجاجات.

ويأتي هذا البيان قبيل "المسيرة المليونية" التي دعا إليها قادة الاحتجاجات للمطالبة بتسريع تسليم السلطة إلى إدارة مدنية.

وكان قد دعا المجلس العسكري الانتقالي، المؤلف من 10 أعضاء، قادة الاحتجاجات إلى لقاء بعد تعليق هؤلاء القادة المحادثات مع الحكام العسكريين للبلاد الأحد.

وقال المتحدث باسم المجلس العسكري، الفريق شمس الدين كباشي، للصحافيين "التقينا حول مختلف جوانب المذكرة التي قدمها تحالف الحرية والتغيير" بعد اللقاء الذي عقد بين المجلس وقادة التحالف.

ولم يقدم المتحدث إيضاحات حول المطلب الرئيسي بتسليم السلطة إلى حكومة مدنية، لكنه قال إنه "لم يكن هناك خلافات كبيرة".

وقال أحد قيادات تحالف الحرية والتغيير، أحمد الربيع، للصحافيين "اتفقنا على لجنة مشتركة لترتيبات الانتقال"، دون أن يوضح ماهية الانتقال.

ونقلت "فرانس برس" عنه قوله إن "اللجنة المشتركة ستنظر في شكل المجلس السيادي، وهل يكون مشتركا مدنيا وعسكريا أم مدنيا فقط أم عسكريا فقط".

وبعد دقائق، وفي بيان منفصل، أعلن المجلس استقالة الأعضاء الثلاثة، وهم الفريق أول ركن عمر زين العابدين، والفريق أول جلال الدين الشيخ، والفريق أول شرطة الطيب بابكر.

وبحسب الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري فإن "الاستقالة قيد النظر أمام رئيس المجلس" للبت فيها.

يذكر أن حركة الاحتجاج في السودان كثفت ضغوطاتها على المجلس العسكري من خلال التهديد بإعلان "إضراب عام" والدعوة إلى "مسيرة مليونية" الخميس للمطالبة بتسليم سريع للسلطة إلى إدارة مدنية.

وكان رئيس التحالف الذي يضم جمعية المهنيين السودانيين وممثلين عن أحزاب المعارضة، عمر الدغير، قد قال في مؤتمر صحافي، الأربعاء، إن قادة حركة الاحتجاج على استعداد للتحدث مباشرة مع رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان.

وقال الدغير "نحن مستعدون للتحاور مع رئيس المجلس العسكري، وأعتقد أن المشكلة يمكن أن تحل عبر الحوار".

وكان قادة حركة الاحتجاج قد أعلنوا، الأحد، تعليق المباحثات مع المجلس العسكري بداعي رفضه نقلا السلطة إلى سلطة مدنية.

وردا على سؤال عن الخطوات التي سيتخذها قادة الاحتجاجات في حال لم يسلم المجلس العسكري السلطة لإدارة مدنية، قال أحد قادة "الحرية والتغيير"، صديق فاروق الشيخ، للصحافيين "لدينا خطوات تصعيدية. سنسيّر مواكب مليونية"، مضيفا أنه يجري التحضير لإضراب شامل.

من ناحيته قال أحمد الربيع "نحن ندعو إلى مسيرة مليونية الخميس".

وكان قد كشف عضو القوى، التي تمثّل الحراك الشعبي وقوى المعارضة؛ ساطع الحاج، عن الموافقة على دعوة  المجلس العسكري الانتقالي إلى إجراء اجتماع مساء الأربعاء، بعد موافقة الأخير على إسقاط عضوية الأعضاء الثلاثة، باعتبارهم من رموز النظام السابق.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية