العسكري السودان يؤكد إفشال "مخطط انقلابي في مهده"

العسكري السودان يؤكد إفشال "مخطط انقلابي في مهده"
(أ ب)

أكد المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الأنباء عن حول "محاولة انقلاب"، وأعلن رسميا عن إفشال مخطط انقلابي في مهده، في ظل الأوضاع التي يعيشها بعد عزل الرئيس السوداني، عمر البشير، عن الحكم.

وقال رئيس أركان القوات المسلحة، الفريق أول ركن هاشم عبد المطلب أحمد بابكر، في بيان، التحرك لم يصل لمرحلة المحاولة الانقلابية، وتم إحباطه في مهده. وأضاف البيان، "هناك إجراءات قانونية وفق النظم واللوائح العسكرية وتحقيقات جارية حوله".

 وأوضح أنه "في ظل التعقيدات الداخلية في المشهد السياسي وانعكاساته الإقليمية والدولية، تجعل من حدوث مثل هذه المحاولات (الانقلابية) أمرا متوقعا نتحسب له، ولا يعدو كونه مغامرات معزولة".

وقال بابكر، "عهد الانقلابات العسكرية قد ولى، وما رشح مؤخرا حول ذلك هو تحرك لم يرتقِ أو يصل إلى كونه محاولة انقلابية والمجموعة، التي تم التحفظ عليها محدودة جدا وليس كما ورد في الإعلام".

وأضاف "بالتأكيد أن التحديات الأمنية كثيرة في هذه الفترة ونحن نعمل بمساندة بقية مكونات المنظومة الأمنية في مجابهتها، ونؤكد أن القوات المسلحة الضامن الرئيس للعبور بهذه الفترة خالية من كل ما يعكر صفوها".

وتابع "هنالك حالة استقطاب حادة تحاول أن تتجاذب هذه المؤسسة لتوظيفها في خدمة أجندة معينة، ولن تستطيع، وكذلك تعرضت القوات المسلحة لحرب إعلامية موجهة حاولت أن تفت من عضدها، وكذلك لم تحقق أهدافها".

وبخصوص التوجه السياسي للمتهمين بالتخطيط للانقلاب، أوضح بابكر، أنه "بمراجعة تاريخ الانقلابات العسكرية في السودان (..) كان وراءها قوى سياسية حاولت جر القوات المسلحة إلى معسكراتها، سواء كان ذلك محسوبا لليسار أو اليمين".

من جهة أخرى، ذكرت مصادر مطلعة، أنه تم توقيف 68 ضابطا يخضعون حاليا للتحقيق بشأن المحاولة الانقلابية. وأشارت المصادر، إلى أن المجموعة التي حاولت الانقلاب على المجلس العسكري، أغلبها "ضباط إسلاميون".