بيرتس يتوعد ويمنح فرصة للأطراف التي قررت وقف إطلاق النار والجيش يغير تعليمات إطلاق النار..

 بيرتس يتوعد ويمنح فرصة للأطراف التي قررت وقف إطلاق النار والجيش يغير تعليمات إطلاق النار..

أجرى الجيش الإسرائيلي تغييرات، أمس، الاثنين، على تعليمات فتح النار بحيث تسمح بإطلاق النار في "حالة رصد خلايا تحاول إطلاق الصواريخ". وهدد وزير الأمن الإسرائيلي عمير بيرتس برد قاس إذا استمر إطلاق الصواريخ، ولكنه قال أن إسرائيل ستمنح الجهات الفلسطينية التي قررت وقف إطلاق النار فرصة التعامل مع تلك الفصائل.

يوم أمس سقط صاروخان أطلقتهما المقاومة الفلسطينية من شمال قطاع غزة. وقالت مصادر إسرائيلية أنهما سقطا في مناطق مفتوحة ولم يتسببا في أضرار.

وأعلنت كتائب شهداء الأقصى، الجناح المسلح لحركة فتح مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخين. وقالت مصادر أمنية إسرائيلية أن الجهة المطلقة على ما يبدو "فصيل مستقل تابع لفتح، حيث يمكن التمييز أن قيادة وأجهزة الأمن التابعة للسلطة يبذلون جهدا حقيقيا لوقف إطلاق الصواريخ".

وتطرق وزير الأمن الإسرائيلي، عمير بيرتس، لإطلاق الصواريخ الفلسطينية، في حديث مع إذاعة الجيش، صباح اليوم، وقال " من الواضح أن هناك فصائل متطرفة معنية بجر المنطقة إلى التصعيد من جديد". وأضاف: " نحن نمنح الفرصة لأن يتم التعامل مع التنظيمات المتطرفة من قبل الجهات التي قررت وقف إطلاق النار. وإذا استمر الوضع على حاله، سنحتاج لدراسة كيف سنرد والرد بقوة. لا يمكن أن يكون وضع نوافق فيه على أن يستمر أحد ما في الإطلاق باتجاه منطقة تقع تحت سيادة دولة إسرائيل، بسبب شهادة إرسالية الصاروخ أو ملكيته ".

وقد قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الاثنين، مقاوم فلسطيني، قائد ميداني، في لجان المقاومة الشعبية وسيدة (55 عاما) في قباطية، وعل اثر ذلك صدرت عدة بيانات فلسطينية تطالب بشمل الضفة الغربية في اتفاق وقف إطلاق النار. ودعت حركة الجهاد الإسلامي برفض أي تهدئة لا تشمل الضفة الغربية. فيما أعلن متحدث باسم الأذرع العسكرية الموحدة لحركة فتح، الاثنين، عدم التزام الأذرع بالتهدئة التي أعلن عنها، الأحد، بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي متوعدة بإطلاقا الصواريخ على بلدة سديروت إذا لم توقف إسرائيل جرائمها وتطلق سراح فلسطينية اعتقلها الجيش الإسرائيلي في الخليل بالضفة الغربية.



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018