أكاديميون أمريكيون أطلقوا حملة لمقاطعة إسرائيل

أكاديميون أمريكيون أطلقوا حملة لمقاطعة إسرائيل

أطلق أكاديمون أمريكيون حملة علاقات عامة تدعو إلى فرض مقاطعة أكاديمية وثقافية على إسرائيل على إثر الحرب العدوانية التي شنتها على قطاع غزة.

وتعتبر تلك الحملة أول تحرك أمريكي، على غرار المقاطعات البريطانية، تصدر نم الولايات المتحدة. ولا يوجد تقديرات لدى الأكاديميين الإسرائيليين حول حجم وتأثير تلك الحملة التي بدأت منذ أسبوع.

وقال بيان صادر عن المبادرين لحملة المقاطعة: كمربين ذوي ضمير لا يمكننا الوقف جانبا والنظر بصمت إلى الهجوم الإسرائيلي الوحشي على قطاع غزة والمؤسسات التعليمية ، ونقول: بلغ السيل الزبى.

ودعا المنظمون إلى فرض عقوبات ضد إسرائيل، على غرار العقوبات التي فرضت على جنوب أفريقيا في حقبة الابرتهايد، كسحب الاستثمارات المالية.

وقال ديفيد لويد، من جامعة كاليفورنيا، وهو واحد من 15 بروفيسورا بادروا إلى الحملة، إن الحملة بدأت في كاليفورنيا إلا أنها سرعان ما اتسعت إلى كافة أنحاء الولايات المتحدة. وقال إن رد الفعل كان واسعا بالرغم من تأثير اللوبي اليهودي على السياسات ووسائل الإعلام الأمريكية . واتصل أكثر من 80 أكاديميا يعربون عن تأييدهم للحملة والعدد آخذ بالازدياد.

إيرلاند تدعو الاتحاد الأوروبي إلى إعادة النظر في توثيق العلاقات مع إسرائيل

هذا ودعا وزير الخارجية الإيرلندي، يوم أمس، في رسالة إلى نظرائه في الاتحاد الأوروبي، إلى إعادة النظر في توثيق العلاقات مع إسرائيل.

ودعا أعضاء برلمان في إيرلندا إلى فرض عقوبات سياسية وديبلوماسية على إسرائيل، ودعوا إلى طرد السفير الإسرائيلي في ديبلبن. وتنشط نقابات مهنية في إيرلندا لفرض عقوبات تجارية على إسرائيل. وعلى إثر هذه التحركات بدأت بعض أعلنت عدة شركات مقاطعة إسرائيل.