حملة إعلامية إسرائيلية واسعة النطاق في الولايات المتحدة؛ ليبرمان: العدوان العربي بدأ قبل قيام المستوطنات

حملة إعلامية إسرائيلية واسعة النطاق في الولايات المتحدة؛ ليبرمان: العدوان العربي بدأ قبل قيام المستوطنات

أطلقت الخارجية الإسرائيلية حملة علاقات عامة ودعاية واسعة النطاق في الولايات المتحدة تهدف إلى تعميق الخط الإعلامي الإسرائيلي وتعزيز تأييد الأمريكيين لإسرائيل. وشرح وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان للمشاركين في الحملة، في جلسة عقدت اليوم، بعض الأفكار التي سيسوقونها للأمريكيين، من بينها أن المستوطنات «ليست عقبة أمام السلام»، و «العدوان العربي بدأ قبل قيام المستوطنات»، و «إسرائيل تدعو الفلسطينين إلى المفاوضات دون شروط مسبقة»، وعلى الفلسطينيين أن «ينظروا إلى المستقبل ويكفوا عن العودة للماضي» و «الصراع ليس بين اليهود والعرب بل بين المتطرفين والمعتدلين».. ألخ.

تستمر الحملة عدة أسابيع، ويشارك فيها وزراء ودبلوماسيون وسفراء سابقين وقناصل ومبعوثون خاصون، وسيبدأ هؤلاء يوم الأحد المقبل بالتوجه إلى الولايات المتحدة وفقا لجدول مواعيد تعكف الخارجية الإسرائيلية على إعداده بالتنسيق مع مؤسسات أمريكية ومع السفارة الإسرائيلية في واشنطن والقنصليات المختلفة.

وشارك في الجلسة التمهيدية للحملة التي ي رئسها ليبرمان الوزراء: موشي يعلون، يوسي بيليد، دان مريدور، بيني بيغين، نائب وزير الخارجية داني أيالون، والقنصل العام السابق ألون فنكس. وسيتواجد هؤلاء في الولايات المتحدة بين 6- 18 سبتمبر/ أيلول، على أن تنطلق بعثة أخرى بعد عودتهم.

وسيلقي المشاركون في الحملة محاضرات في أماكن مختلفة كالجامعات ومراكز الأبحاث، ويعقدون لقاءات مع شخصيات سياسية واعتبارية من بينهم أعضاء في مجلس الشيوخ، وأعضاء كونغرس، ومسؤولون في الإدارة الأمريكية، ورؤساء بلديات، وصحافيين، ويزورون منظمات وتجمعات يهودية، ومنظمات مسيحية، وكنائس.

وقال ليبرمان في الجلسة إن الاستطلاعات تشير إلى أن الجمهور الأمريكي يرى في إسرائيل حليفة هامة، وأن مكانة إسرائيل ما زالت متينة الرأي العام الأمريكي متينة. ولكن رغم ذلك بسبب الأهمية الخاصة التي توليها إسرائيل للعلاقات مع الولايات المتحدة يجب الاستمرار في تعزيز وتعميق هذه العلاقات في الأيام العادية أيضا.

واضاف ليبرمان أنه «يجب عرض الحقائق التاريخية أمام الجمهور الأمريكي وتبديد الآراء المسبقة في موضوع الصراع في الشرق الأوسط، مثل تلك الادعاءات بأن المستوطنات هي العقبة أمام السلام».

وأضاف: " ثمة أهمية كبيرة بأن نشرح ونذكر، من بين أمور أخرى، أن العدوان العربي تجاه إسرائيل بدأ قبل إقامة أي مستوطنة، بل قبل قيام الدولة، وأن إسرائيل أثبتت رغبتها الحقيقية في السلام"

وتابع: " يجب أن نشرح أيضا أن الصراع في الشرق الأوسط ليس بين يهود وعرب بل جزء من الصراع العالمي بين المتطرفين والمعتدلين".

ليبرمان يهاجم خطة فياض

وفي وقت سابق هاجم وزير ليبرمان، خطة رئيس الحكومة الفلسطينية في رام الله، سلام فياض، الإعلان عن دولة فلسطينية خلال سنتين، وهدد برد إسرائيلي على إن ذلك سوف يجر ردا إسرائيليا.

وكان ليبرمان قد اجتمع اليوم مع مبعوث الرباعية الدولية، طوني بلير، والمسؤول عن العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي، خافيير سولانا.

وقال ليبرمان إن مبادرات الفلسطينيين أحادية الجانب لا تساهم في خلق حوار إيجابي بين الطرفين، وفي حال جرى الدفع بمبادرة فياض فلن يكون ذلك بدون رد إسرائيلي.

وبحسب ليبرمان يجب الامتناع عن الالتزام بتاريخ محدد للتسوية الشاملة، بذريعة أن ذلك خلق حالة من الفشل والإحباط في السابق ما أدى إلى وقوع مواجهات بين الطرفين.

يذكر أن فياض كان قد صرح في مقابلة لـ"تايمز" اللندنية، الأسبوع الماضي، بأن السلطة تنوي تجاوز محادثات السلام المتقطعة والإعلان عن دولة فعلية خلال سنتين.