في جلسة حكومته الأسبوعية؛ نتانياهو: طلبت مساعدة أوباما في إطلاق سراح شاليط

في جلسة حكومته الأسبوعية؛ نتانياهو: طلبت مساعدة أوباما في إطلاق سراح شاليط

مع افتتاح جلسة الحكومة الإسرائيلية الأسبوعية، اليوم الأحد، أطلع رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو الوزراء على نتائج زيارته للولايات المتحدة، مؤكدا على استقرار ومتانة العلاقات. كما قال إن الإدارة الأمريكية تتفهم المطالب الأمنية لإسرائيل، وأنه طلب من الرئيس الأمريكي المساعدة في إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة غلعاد شاليط.

وقال نتانياهو إنه طلب من الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن يستخدم نفوذه والأدوات المتوفرة لديه من أجل إطلاق سراح شاليط الذي مضى على وقوعه في أسر المقاومة الفلسطينية 4 سنوات.

وأضاف أن الإدارة الأمريكية تقر بأن هناك ضرورة للانتقال إلى المفاوضات المباشرة، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لمس اهتماما كبيرا وتقديرا لدى الرئيس الأمريكية لمطالب إسرائيل الأمنية.

وبحسبه فقد طالب، في لقائه مع أوباما، بالبدء بالمفاوضات المباشرة مع السلطة الفلسطينية، ومحاولة التوصل إلى اتفاق مشروط بـ"أمن إسرائيل ومواطنيها"، على حد تعبيره.

وفي حديثه عن البرنامج النووي الإيراني، أشار إلى أن أوباما مصمم على منع حيازة إيران لأسلحة نووية. كما لفت في هذا السياق إلى مؤتمر حظر انتشار الأسلحة النووية، مشيرا إلى تأكيد الرئيس الأمريكي والبيت الأبيض على عدم تغير موقف الولايات المتحدة المهم جدا بالنسبة لإسرائيل في هذه القضية.

إلى ذلك، من المقرر أن يقوم نتانياهو بزيارة لمصر، الثلاثاء القادم، حيث سيلتقي الرئيس المصري، حسني مبارك، وذلك بهدف مناقشة "ضرورة الانتقال إلى المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية".

ونقلت "يديعوت أحرونوت" عن مصادر فلسطينية قولها إنه من المتوقع أن تضغط مصر على إسرائيل للقيام بسلسلة خطوات بناء ثقة تتيح الانتقال إلى المفاوضات المباشرة، مثل تقليص عدد الحواجز العسكرية، وحرية تنقل أكبر ومستوى حياة أفضل للفلسطينيين، وصلاحيات أمنية أكبر للسلطة الفلسطينية في مناطق الضفة الغربية.

وبحسب المصادر ذاتها فإنه يجب إدخال مضامين إلى المفاوضات التقريبية بيحث يستطيع أبو مازن الانتقال إلى المفاوضات المباشرة بدون أن يتهم بأنه وافق على ذلك بدون مقابل وبدون حصل تقدم في المفاوضات غير المباشرة.