ارتبط اسمه بقضية تعذيب الديراني: "الكابتن جورج" مستشار الشؤون العربية لقائد شرطة القدس

ارتبط اسمه بقضية تعذيب الديراني: "الكابتن جورج" مستشار الشؤون العربية لقائد شرطة القدس

ذكرت صحيفة "هآرتس" على صفحتها الأولى أن "الكابتن جورج"، المحقق السابق مع الاسرى من وحدة 504 في سلاح الاستخبارات، عين مؤخرا مستشارا للشؤون العربية لقائد لواء القدس في شرطة الإحتلال، اللواء اهرون فرانكو.

وقالت إن هذا المنصب يعتبر أحد أكثر المناصب حساسية في الشرطة، ويشكل حلقة تربط بين قائد لواء القدس وبين سكان المدينة الفلسطينيين.

جورج، عريف أول احتياط، اشتهر في أعقاب شكوى الأسير اللبناني المحرر مصطفى ديراني، بان المحقق أمر تعذيبه بشكل سادي لإنتزاع المعلومات منه. وكان ديراني اختطف من بيته في جنوب لبنان من وحدة سييرت متكال في 1994، وجيء به الى التحقيق. وادعى بانه اجتاز تعذيبا شديدا، ورفع دعوى تعويض ضد اسرائيل بقيمة 6 مليون شيكل.

وروى الديراني في المحكمة الإسرائيلية في العام 2004 انه في احد الايام دخل جورج الى زنزانته مع عدة جنود وأمرهم بتعذيبه بسادية، وقال: "لا استطيع ان اصف الالم. شعرت أني سأموت".

في اعقاب هذا الحدث وغيره ترك المحقق المسمى جورج الجيش الاسرائيلي وتجند الى صفوف الشرطة بداية كمحقق في شرطة الهجرة وبعد ذلك انتقل الى مناصب في شعبة الاستخبارات. وقبل بضعة اشهر عين في منصبه الحالي، مستشارا لقائد لواء القدس للشؤون العربية.

ويعتبر هذا المنصب مركزيا في اللواء. وحسب الوصف الوظيفي فان مستشار الشؤون العربية يقدم لقائد اللواء صورة الوضع عن المزاج لدى السكان الفلسطينيين وهو عمليا الذراع الذي يربط بينه وبين قيادات الفلسطينية في المدينة. وقال مسؤول كبير في الشرطة ان "المستشار يجب أن يكون رجلا مقبولا ومحبوبا من الجمهور العربي، ذا موقف انساني متميز، والا فانه لن ينجح في منصبه".