الجيش الاسرائيلي يواصل مناورته العسكرية الواسعة على الحدود مع لبنان

الجيش الاسرائيلي يواصل مناورته العسكرية الواسعة على الحدود مع لبنان

واصلت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم مناوراتها العسكرية بالذخيرة الحية قبالة الحدود اللبنانية الدولية.

وقالت مصادر ان قوات الاحتلال التي استخدمت في هذه المناورات الاسلحة الثقيلة والمتوسطة و الخفيفة تركزت في موقعي " تل البلانة " الحدودي الى الشرق من بلدة " ابل القمح " اللبنانية المحررة و في وادي العسل عند الطرف الجنوبي لمزارع شبعا اللبنانية المحتلة .

واشارت الى ان المناورات ترافقت مع تحليق للطيران الحربي والمروحي الاسرائيلي في اجواء مزارع شبعا المحتلة.يشار الى ان الجيش الاسرائيلي يجري، منذ مطلع الأسبوع الجاري، تدريبات عسكرية واسعة على الحدود الشمالية، تشمل تصورات خوض حرب حقيقية.

وحسب بيان صدر عن الجيش في الثالث عشر من الجاري، تشارك في التدريب قوات عسكرية كبيرة، من الجيشين النظامي والاحتياط، بهدف "اعداد الجيش لاحتمال حدوث تصعيد عسكري على الحدود الاسرائيلية - اللبنانية".

وزعم الناطق العسكري الاسرائيلي ان اسرائيل ليست معنية بالتصعيد، "لكن الجيش بات مستعدا لمواجهة احتمال اندلاع حرب مع حزب الله، الذي يقود "الارهاب" برعاية سورية وبمساعدة ايرانية مباشرة وعلنية"، على حد زعم الناطق.

وامعانا في تهديداتها لسوريا بمعاودة الاعتداء على سيادتها، "حذرت" اسرائيل في البيان العسكري، الحكومة السورية من أنها ستتحمل المسؤولية الكاملة في حالة حدوث تصعيد في الشمال. كما هدد البيان بقصف الاراضي اللبنانية والمدنيين محملا المسؤولية لحزب الله "الذي ينزل كارثة بلبنان" على حد المزاعم الاسرائيلية.