تعيين ناطق بلسان الإستخبارات العسكرية في أعقاب الإنتقادات الحادة أثناء الحرب..

تعيين ناطق بلسان الإستخبارات العسكرية في أعقاب الإنتقادات الحادة أثناء الحرب..

في أعقاب الإنتقادات الحادة التي وجهت لأجهزة الإستخبارات العسكرية "أمان"، قرر رئيس "أمان" عاموس يدلين تعيين ناطق بلسان الإستخبارات العسكرية، ويجري البحث عن مرشحين لهذا المنصب بتوصية من سلاح الإستخبارات.

يشار إلى أن الإستخبارات العسكرية لم يكن لها أبداً ناطق بلسانها، خلافاً لباقي الشعب في الجيش، مثل شعبة الموارد البشرية واللوجستية، والتنصت والبحرية والجو، والقيادات العسكرية الأربع؛ الشمال والمركز والجنوب والجبهة الداخلية.

وسيكون الضابط الناطق بلسان "أمان" خاضعاً بشكل مباشر ليدلين، ومن الناحية المهنية سيكون خاضعاً للناطق بلسان الجيش.

ونقل عن مصادر في الإستخبارات العسكرية أن القرار بشأن المنصب الجديد قد اتخذ في أعقاب الإنتقادات الحادة التي وجهت للإستخبارات أثناء الحرب على لبنان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018