رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية السابق: حينما نرسم أهدافا غير قابلة للتحقيق نقع في مشكلة..

رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية السابق: حينما نرسم أهدافا غير قابلة للتحقيق نقع في مشكلة..

تواصل لجنة فينوغراد لفحص إخفاقات العدوان الإسرائيلي على لبنان، سماع الشهادات، وستستمع اليوم إلى شهادة رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية السابق، عاموس مالكا، الذي قدم التقديرات الاستخباراتية عام 2002، بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان.

وقال ملكا حول تصريحات السياسيين وقيادة الجيش غداة الخروج إلى العدوان: " حينما نرسم أهدافا غير قابلة للتحقيق، نقع في مشكلة". وقد جاءت تصريحات مالكا يوم أمس في مؤتمر حول استنتاجات الحرب، عقد في "المركز بين المجالات" في هرتسليا. وأضاف: " حينما يرفض رئيس الوزراء مبادرة فؤاد السنيورة، فهذا خطأ كبير، لأنها كانت أفضل نقطة للخروج بالنسبة لنا. يجب أن نتوصل إلى طريقة اتخاذ قرارات بحيث يكون للمستوى السياسي القدرة على تقبل الاستراتيجية- وليس فقط الرد. فالجيوش بوجه عام لن توصي بإنهاء الحرب، هم عادة يتقدمون إلى الأمام، ويتعين على المستوى السياسي إيقافهم".

وشارك رئيس هيئة الأركان السابق، أمنون ليفكين شاحاك، في المؤتمر وقال: " لو كان يتسحاك رابين في موقع اتخاذ القرار "لكانت الحرب ستدار بشكل مختلف تماما"، وقد ركز المؤتمر على عملية اتخاذ القرارات خلال الحرب، وأضاف شاحاك: " أعتقد أن الوضع سيكون مشابها لو أن الحرب اندلعت بعد سنة ونصف من الانتخابات".

وقال ضابط الاحتياط، دافيد عبري الذي شارك في المؤتمر: " الحرب لم تبدأ في 12 تموز ولم تنته في هذا التاريخ. فتلك حرب مستمرة منذ سنوات وما رأيناه هو مرحلة أخرى من الحرب". واضاف: " لقد تم تعيين وزيرا للشؤون الاستراتيجية . ولا أعرف ماذا سيفعل ، ولكنني آمل أن يتمكن من استخدام مجلس الأمن القومي الذي مهمته تقديم اقتراحات حول الاستراتيجية. فحينما تكون السلطة غير مستقرة، يصبح مجلس الأمن القومي آداة هامة".

ستبدأ اليوم لجنة فينوغراد في مرحلة سماع الشهود وستبدأ فحصها في الفترة الممتدة منذ انسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان عام 2000. وستستمر اللجنة في جمع المعلومات وتحديد مجالات استمرار التحقيق. وقد توجهت اللجنة في الفترة الأخيرة إلى الجمهور عبر وسائل الإعلام ودعت المعنيين، بتزويد اللجنة بالمعلومات. وتقوم اللجنة بدراسة بروتوكولات جلسات الحكومة ولجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست خلال الست سنوات الماضية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018