رغم شهادة ضابطة بأن الجندي المفقود شوهد لآخر مرة بصحبة جندي آخر، الا ان الشرطة تلمح الى "خلفيات قومية"

رغم شهادة ضابطة بأن الجندي المفقود شوهد لآخر مرة بصحبة جندي آخر، الا ان الشرطة تلمح الى "خلفيات قومية"

اسقطت الشرطة الاسرائيلية احتمال اختفاء الجندي الاسرائيلي اوليغ شايحاط ( 20 عاما )، من سكان الناصرة العليا، على خلفية مسببات عائلية او اجتماعية، واعلنت، منذ صباح اليوم (الخميس) تعزيز حملة البحث عنه، في منطقة مفترق ريمون ، قرب كفر كنا، واضعة في الاعتبار انه قد يكون مختطفا، او انه تم قتله على خلفية قومية.

وقالت الشرطة انها تبحث عن حندي اسرائيلي قالت ضابطة في الجيش انه نقلها في سيارة عسكرية، مع الجندي المفقود، مساء امس الاول، الثلاثاء، وانها نزلت من السيارة بالقرب من مفترق جولاني، فيما واصلت السيارة سفرها باتجاه مفترق بيت ريمون، شارع طبريا. وترفض الشرطة ضمنا، الربط بين سائق السيارة العسكرية وبين اختفاء الجندي، وتقول انها تحقق في الاتجاه القومي.

وتواصل فرق خاصة تابعة للجيش الاسرائيلي وقوات الشرطة والاستخبارات، عملية البحث عن الجندي شايحاط في منطقة كفر كنا.

وذكرت المصادر الاسرائيلية ان الجندي - وهو من القادمين الجدد، وصل الى البلاد برفقة عائلته قادما من اوكراينا قبل ثماني سنوات ويقوم منذ سنتين باداء الخدمة العسكرية في معسكر تابع للجيش بالقرب من مدينة صفد .

ونقلت المصادر ذاتها عن احد اقرباء الجندي قوله ان ، اسرة اوليغ شايحاط ( 20 عاما ) ابلغت الشرطة باختفاء ابنها بعد ان باءت محاولات الاتصال به بعيد تلقيها مكالمة منه قال فيها انه بطريقه الى المنزل عائدا من حيفا ..