سلطة البث تمنع اذاعة اعلان دعائي ل"إتفاق جنيف" للمرة الثانية

سلطة البث تمنع اذاعة اعلان دعائي ل"إتفاق جنيف" للمرة الثانية

بدأت المجموعة الإسرائيلية المبادرة لتفاهمات "جنيف" توزيع الاتفاق في صناديق البريد في مختلف البلدات في إسرائيل. وقد بدأت الشخصيات الإسرائيلية المبادرة ل"اتفاق جنيف" بحملة توزيع نصوص الاتفاق من أمام مقر رئيس الوزراء الإسرائيلي.

وكان من المفترض ان يرافق هذه الحملة دعاية لهذه الحملة يبثها التلفزيون الإسرائيلي الا ان سلطة البث عادت للمرة الثانية ومنعت بث هذه الدعاية.

فقد قررت لجنة الاستئنافات التابعة لسلطة البث اليوم (الأحد) عدم بث الدعاية بحجة انها تتضمن دعاية حزبية هي محل خلاف سياسي.

وكانت سلطة البث قد منعت يوم الأربعاء الماضي بث هذه الدعاية بعد بدء البث بدقائق قليلة.

كما ناقشت المحكمة الاسرائيلية العليا اليوم التماس المبادرين لاتفاق جنيف ضد سلطة البث. وقد اقترح رئيس المحكمة القاضي أهرون براك من الأطراف الانتظار حتى صدور قرار لجنة الاستئنافات، وفي حالة عدم التوصل الى اتفاق تعود المحكمة العليا الى الانعقاد غدا صباحا لتتخذ قرارها حول الموضوع.

ويذكر ان المجموعة الإسرائيلية حاولت ايصال نسخة من هذا الاتفاق لبيت رئيس الحكومة الى ان رجال الأمن منعوهم من ذلك.