شارون سيشترط في قمة العقبة اتخاذ خطوات عسكرية ضد التنظيمات الفلسطينية للتقدم على المسار السياسي

شارون سيشترط في قمة العقبة اتخاذ خطوات عسكرية ضد التنظيمات الفلسطينية للتقدم على المسار السياسي

قالت وسائل الاعلام الإسرائيلية ان خطاب رئيس الحكومة الإسرائيلي أريئيل شارون في قمة العقبة يوم الاربعاء المقبل سوف يتضمن اعلانا عن استعداد إسرائيل لاخلاء ما يسميه شارون بالمستوطنات "غير القانونية".

وقالت وسائل الاعلام الإسرائيلية ان شارون ناقش، في نهاية الاسبوع الماضي، مسودة خطابه في قمة العقبة مع مسؤولين من الادارة الأمريكية، وقالت ان شارون سيتحدث خلال خطابه عن "الحق التاريخي لشعب إسرائيل بالاستيطان في كل مكان" وانه سيتحدث أيضا عن إسرائيل كدولة قانون ولذلك فان إسرائيل ستعمل على "اخلاء مستوطنات غير قانونية".

وكان شارون قد قام بجولة استطلاعية جوية مع بعض المسؤولين من الادارة الأمريكية فوق المناطق الاستيطانية. وخلال هذه الجولة الاستطلاعية تحدث شارون مع المسؤولين الامريكان عن مستوطنات "استفزازية" سيتم ازالتها واخرى "أمنية" لن يتم التخلي عنها.

وقالت وسائل الاعلام الإسرائيلية ان شارون لم يحدد عدد تلك المستوطنات التي يسميها "بالأمنية" أو نوعيتها.

وفي لقاء بين شارون وعضو الكونغرس الأمريكي روبرت فاكسلر قال شارون انه يطلب من الادارة الأمريكية دعم موقف إسرائيل الرافض لمبدأ الهدنة بين السلطة الفلسطينية والتنظيمات الفلسطينية. وسوف يتطرق شارون في لقائه مع بوش في العقبة الى هذه المسألة وتقول وسائل الاعلام الإسرائيلية ان شارون سوف يؤكد على موقفه الرافض للهدنة وسوف يطالب السلطة الفلسطينية باتخاذ خطوات عسكرية واستعمال القوة ضد ما يسميه شارون "الارهاب والبنى التحتية للارهاب". وسوف يقول شارون ان وقف اطلاق النار لوحده لن يكفي للتقدم على المسار السياسي وسوف يشترط اتخاذ خطوات عسكرية ضد التنظيمات الفلسطينية كشرط لأي تقدم على هذا المسار.

كما ذكرت وسائل الاعلام الإسرائيلية ان شارون تحدث مع روبرت فاكسلر حول القضية السورية حيث قال فاكسلر الذي قدم الى إسرائيل من دمشق لشارون ان النظام السزري يرغب بالانضمام الى العملية السلمية. لكن شارون عاد وكرر موقف إسرائيل الرافض للانسحاب الى حدود الرابع من حزيران 1967 وقال شارون انه يدعو الرئيس السوري الى استئناف المفاوضات السلمية بدون شروط مسبقة.

ومن المقرر ان تعقد قمة العقبة يوم الأربعاء القادم في قصر العاهل الأردني، الملك عبد الله في منتجع العقبة.

وسوف يلتقي الرئيس الأمريكي جورج بوش بداية مع رئيس حكومة إسرائيل أريئيل شارون ثم يليه لقاء لبوش مع رئيس الوزراء الفلسطيني أبو مازن. وخلال القمة سيلتقي شارون مع الملك الأردني. وفقط بعد ذلك سيتم لقاء مشترك.

ومن المتوقع ان يتم قراءة بيان في نهاية أعمال القمة. وقالت وسائل الأعلام الإسرائيلية ان شارون سيتحدث خلال خطابه عن دولتين وسيطالب الجانب الفلسطيني بمحاربة ما يسميه شارون "بالارهاب".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص