غايداماك: أولمرت نكتة وبيرتس في أفضل الحالات سائق سيارة أجرة..

غايداماك: أولمرت نكتة وبيرتس في أفضل الحالات سائق سيارة أجرة..


المليادير اليهودي من أصل روسي، ذائع الصيت، المطلوب للقضاء الفرنسي، أركادي غيداماك، الذي أنشأ في فترة العدوان على لبنان قرية مؤقتة في "نيتسانيم" بتمويل عدة ملايين من الدولارات، لاستقبال أهالي منطقة الشمال الذي غادروا بيوتهم بسبب القصف الصاروخي. مول هذا الأسبوع سفر عائلات من قرية سديروت إلى فنادق في "إيلات"، فتعرض لانتقادات شديدة من وزير الامن،عمير بيرتس، ورئيس الوزراء إيهود أولمرت.

فرد على أولمرت ناعتا إياه بـ "نكتة" وعن بيرتس قال أنه لو لم يكن في الحكومة فسيكون في أفضل الحالات سائق سيارة أجرة.

هاجم أركادي غيداماك، إيهود اولمرت، رئيس الوزراء الإسرائيلي، صباح اليوم، وقال أن هذا الرجل كرئيس وزراء هو نكتة ولا يستحق الرد عليه كإنسان". واضاف: " يقول أولمرت أن سكان سديروت لا يجب أن يخرجوا من المنطقة الموجودة في إطلاق الصواريخ- من هو ليتحمل مسؤولية هؤلاء الأولاد؟ وبدل أن يشكرني لأنني أهتم بأطفال إسرائيل، يوجه هذا الشخص الذي لا أحترمه بتاتا، الانتقادات لي".

ورد يوم أمس على انتقادات وزير الامن، عمير بيرتس قائلا أنه استجاب لطلب من لجنة الأهالي في سديروت وأنه على استعداد لتمويل إخلاء مزيد من العائلات إلى إيلات. وتهجم غايدماك على بيرتس قائلا : "شيئ مخجل لليهود أن يكون عمير بيرتس هو المسؤول عن الأمن. وإذا لم يكن في الحكومة فماذا يعرف أن يكون؟ في أفضل الحالات سائق سيارة أجرة .."

وأضاف "وزراء الحكومة متخلفون وجلفون. وكل شيء لديهم ينبع من مصالح شخصية ويفكرون كما يفكر النادل أو سائق سيارة الأجرة"

ووجه رئيس الوزراء إيهود أولمرت، انتقادات لاذعة لغايدماك في جلسة الحكومة، يوم أمس، وقال أنه ضد تهريب سكان سديروت إلى الفنادق الفخمة، وضد ألاعيب رجال المال المتعالين، على حساب السكان، لأهداف غير موضوعية. واضاف أولمرت: " هل نريد أن نبدو كشعب يهرب من بيته؟"

وعقب غايدماك يوم أمس قائلا: " لست سياسيا وليس لدي حزب ولا أصوات. رئيس الوزراء يخشى أن أجرف منه الاصوات إذا ما جرت انتخابات- هذه خشيتهم.. فبالنسبة لهم سكان سديروت هم أوراق تصويت. ولا يهمهم ماذا يحدث في سديروت وتحت أي ضغط يقع الاطفال".
ونقلت صحيفة "يديعوت احرونوت" عن غايداماك قوله "اليوم احظي بدعم شعبي لانتخابي رئيسا للوزراء باغلبية كبيرة".

وأضاف "اذا قررت أن أرشح نفسي فسوف افوز بأصوات أربعين نائبا في الكنيست (المكون من 120 نائبا). السياسيون يدركون ذلك ويشعرون بالخوف". وتابع "اعطوني ثلاثة اشهر وسيصبح لي نصف الكنيست. انا متاكد من ذلك. وبدون ان ارى الناس في الشارع فانني متاكد انهم يتحدثون عن غايداماك كرئيس للوزراء". وقال غايدماك أنه لم يتخذ قرارا بعد حول ترشحه للكنيست رغم أن الكثيرين يطالبونه بذلك على حد قوله.


ويحمل جايدماك جواز سفر انغولي وكندي واسرائيلي وفرنسي، ومتهم في قضية تهريب اسلحة في انغولا سجن فيها جان-كريستوف ميتران نجل الرئيس الفرنسي السابق وتوجد منذ عام 2000 مذكرة جلب واحضار صادرة ضده من القضاء الفرنسي.

وينفي غايداماك المستشار السابق لوزارة الخارجية وللرئيس الانغولي مشاركته في اي عمليات تهريب اسلحة الى انغولا. كما يتهمه القضاء الاسرائيلي في قضية تبييض اموال تتعلق ببنك هبوعليم، اكبر مؤسسة مصرفية في إسرائيل. ويملك غايداماك فريق "بيتار يروشالايم" الإسرائيلي لكرة القدم كما يملك فريق هبويل لكرة السلة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018