قائد المنطقة الشمالية، بيني غانتس، يهدد بضرب سوريا

قائد المنطقة الشمالية، بيني غانتس، يهدد بضرب سوريا

وجه القائد العسكري في الجيش الإسرائيلي للمنطقة الشمالية اليوم (السبت) تهديدات مباشرة لسوريا كما أشار الى امكانية ضرب الشيخ حسن نصر الله.

وكأن القيادات الإسرائيلية، السياسية والعسكرية، تتبادل هذا الدور بينها، فبين الحين والاخر يعود أحد هؤلاء الى توجيه تهديداته الى سوريا والى حزب الله.

ففي مقابلة مع القنال الثاني للتلفزيون الإسرائيلي، قال بيني غانتس، قائد المنطقة الشمالة أنه في "حالة تصعيد المواجهات مع حزب الله، فان سوريا ستضطر الى دفع ثمنا باهظا، قد يكون مدمرا". وأشار غانتس خلال المقابلة الى توثيق العلاقات بين سوريا ومنظمة حزب الله منذ تولي بشار الأسد الحكم، وقال ان سوريا تعمل على تزويد حزب الله بالأسلحة. واضاف: "أسد يخاطر، فعندما سينفجر الأمر، عندما سنصل الى حد المواجهة، فلن يكون ذلك ضد حزب الله فقط.".

ثم كرر غانتس الاسطوانة الإسرائيلية حول "تورط حزب الله بالاعمال الارهابية" متهما حزب الله بانه "أكبر تنظيم ارهابي"، اضافة الى "تورط" حزب الله بالعمليات "الارهابية" في المناطق (الفلسطينية المحتلة).

كما قال غانتس إن إسرائيل تراقب تحركات الشيخ حسن نصر الله يوميا وان "لا شيء مستحيل. فكل من يمارس الارهاب يجدر به عدم النوم بهدوء".