مقتل ضابط وجنديين من وحدة "غولاني" ووقوع إصابات خطيرة..

مقتل ضابط وجنديين من وحدة "غولاني" ووقوع إصابات خطيرة..

وكانت قد ذكرت مصادر إسرائيلية، أمس الأول، الخميس، أن 4 جنود اسرائيليين قد قتلوا حينما استهدفت دبابتهم بصاروخ مضاد للدروع في اشتباكات ضارية مع المقاومة اللبنانية ،الخميس، في عيتا الشعب. وفي وقت لاحق قتل جندي رابع وأصيب آخر بجروح خطيرة حينما استهدفت دبابة ميركفا بصاروخ مضاد للدروع في بلدة مشروع الطيبة.

وتجددت الاشتباكات صباح الخميس في عدة مناطق في الجنوب اللبناني، حيث كانت تتقدم الآليات الإسرائيلية ببطء شديد خلف جرافة تشق لها طريقا جديدا من أجل تجنب الكمائن الأرضية، وتقوم ببناء ساتر ترابي كي تتمركز الدبابة خلفه لتجنب صواريخ المقاومة المضادة للدروع.

أشد هذه الاشتباكات يشهدها مثلث القوزح عيتا الشعب وخلة وردة، وفي مشروع الطيبة حيث دارت مواجهات ضارية بين القوات الإسرائيلية ومقاتلي حزب الله، وقد استهدف مقاتلو حزب الله بعض الآليات. وأعلن أنه أصاب دبابتين وجرافتين.

وقد قالت تلك المصادر أن الجيش يوسع توغله في الجنوب اللبناني مستخدما حوالي الـ 6 فرق بينهم جنود احتياط، ويستهدف التقدم الإسرائيلي حسب تصريحات العسكريين محاولة تدمير مواقع ومخازن أسلحة تتبع لحزب الله. وقد قالت صحيفة يديعوت أحرونوت أن الجيش تلقى توجيها "بتسريع وتيرة عملياته لأن الوقت آخذ في النفاذ".

وقد كانت اشتباكات الأمس الأول ضارية وكان أشدها في بلدة عيتا الشعب حيث قتل جندي وأصيب أربعة آخرون بعد أن هاجم مقاتلو حزب الله أحد المواقع التي تحصن فيها الجنود الإسرائيليين في قرية عيتا شعب، وأطلقوا عليهم الصواريخ المضادة للدبابات. وقد بلغ عدد إصابات الخميس بين الجنود الإسرائيليين 14 إصابة، إصابات منفاوتة.

أكدت التقارير الإعلامية الإسرائيلية، يوم أمس الجمعة، مقتل أحد ضباط وحدة "غولاني" في الإشتباكات العنيفة التي تدور في الجنوب اللبناني، وكانت قد أكدت في وقت سابق مقتل إثنين من الوحدة ذاتها.

وكان حزب الله قد أعلن عن مقتل 6 جنود إسرائيلين عند محيط قرية المركبة في الجنوب اللبناني اثر اشتباكات ومواجهات عنيفة. وذكرت المصادر أنّ خمسة جنود اسرائيليين اصيبوا بجراح 3 منهم بجراح خطيرة.

ومن جهتها، أكدت التقارير الإعلامية الإسرائيلية أن إثنين من جنود الإحتلال قد قتلا في حين أصيب 6 آخرون، جراح إثنين منهم وصفت بأنها خطيرة جداً، في المعارك التي دارت الليلة قبل الماضية وصباح أمس، الجمعة، في القطاع الشرقي من جنوب لبنان، ليرتفع بذلك عدد قتلى الجيش إلى 43 قتيلاً، منذ بدء الحرب، على حد قول المصادر ذاتها.

وجاء أن إثنين من جنود وحدة "غولاني" قد قتلا في حين أصيب إثنان آخران بصاروخ مضاد للدروع أطلق عليهم، بالقرب من قرية مركبة، في القطاع الشرقي من الحدود.

وقد تم نقل أحد الجرحى إلى مستشفى "رامبام" في حيفا نظراً لخطورة إصابته.

وفي السياق ذاته، قالت المصادر ذاتها، أن أحد جنود كتيبة مدرعات قد أصيب بجروح خطيرة جداً، بالقرب من قرية الطيبة في القطاع الشرقي أيضاً، في حين أصيب آخر بجروح متوسطة، وذلك جراء إطلاق صاروخ مضاد للدروع باتجاه الدبابة التي كان فيها الجنديان.

كما أكدت المصادر إصابة جنديين في القطاع الشرقي أيضاً، في وقت مبكر من صباح أمس.

وكان حزب الله أعلن أمس عن إصابة 6 دبابات وجرافتين وإصابة من فيهم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018