نتنياهو يؤجل اجتماعه مع وزير الصحة ليوم غد، والانهيار يتهدد الجهاز الصحي

نتنياهو يؤجل اجتماعه مع وزير الصحة ليوم غد، والانهيار يتهدد الجهاز الصحي

اعلن وزير المالية بنيامين نتنياهو، مساء اليوم، عن تأجيل اجتماعه بوزير الصحة، داني نفيه، الى يوم غد (الثلاثاء) لمواصلة التفاوض حول اوضاع الجهاز الصحي الذي يتهدده الانهيار. كما اعلن نتنياهو عن الغاء رحلته الى واشنطن، التي كانت مقررة ليوم بعد غد الاربعاء "بسبب الاوضاع في البلاد"، على حد تعبير ناطق بلسان الوزارة.

وكان لقاء نتنياهو وداني نفيه، امس، قد انتهى دون احراز أي تقدم يمكنه المساهمة في حل ازمة المسشتفيات الحكومية وحل ضائقتها المالية. وقد اشارت المعلومات الى حدوث بعض التقارب وتقليص الفجوة بين الطرفين.

وكانت المستشفيات قد هددت باتخاذ اجراءات تباطؤية تتضمن تقليص اجراء العمليات الجراحية بما فيها عمليات جراحة القلب كما اعلنت بعض المستشفيات انها لن تستقبل المرضى. وفي ذات السياق هددت مشافي الصحة العقلية البدء بتسريح المرضى قبل اتمام فترة العلاج.

وكانت مصادر في وزارة الصحة الاسرائيلية قد أكدت الليلة الماضية ان اللقاء الذي عقده الوزير داني نفيه مع وزير المالية، بنيامين نتنياهو، لمناقشة التدهور المتسارع في الجهاز الصحي في البلاد، لم يسفر عن احراز اي تقدم. واكدت المصادر ان الهوة في مواقف الجانبين ما زالت عميقة،
وكان المسؤولون في وزارة المالية قد سارعو الى الاعلان، قبل بدء لقاء نتنياهو - نفيه، انه "لا يمكنهم التجاوب مع مطالب وزارة الصحة بسبب الوضع المتدهور للصندوق المالي العام"! وتدعي وزارة المالية انه يمكن للجهاز الصحي تدبير المبالغ المطلوبة لاشفائه من مصادره المالية الخاصة!! ويشير المسؤولون في المالية الى توفر المال المطلوب في صناديق الابحاث الطبية، التي يزعمون في المالية انه لا يتم استغلالها!!

وتطالب وزارة الصحة بتحويل مبلغ 400 ميون شاقل فورا الى المستشفيات الحكومية لسد العجز المالي والا اضطرت المستشفيات الى اغلاق اقسام وشل الخدمات.

وكان وزير الصحة، داني نفيه قد اشار الى انه في حال عدم التوصل إلى حل للأزمة، فإن جهاز الصحة " سينهار ببساطة وسيضطر الى التوقف عن اجراء عمليات جراحية " بسبب العجز المالي الأمر الذي قد يهدد حياة المرضى". وأوضح نافيه أن جهاز الصحة بحاجة إلى 220 مليون شاقل حتى نهاية السنة.

يشار إلى أن ديون المستشفيات الحكومية في اسرائيل تتراكم منذ سنين طويلة وبلغت حسب بعض المصادر 420 مليون شاقل...

هذا، وكانت مستشفيات حكومية بضمنها مستشفى "بورياه" في طبريا و"بني تسيون" في حيفا و مستشفى "زيف" في صفد و "هليل يافيه" في مدينة الخضيرة، و"وولفسون" في حولون، و"أفرنافيل" في بات يام، و"سوروكا" في بئر السبع، قد اعلنت في الأيام الأخيرة أن العجز الكبير في الميزانيات سيشل عملها الامر الذي سيدفع الى عدم استقبال المرضى ابتداء من الاسبوع القادم..

من جهتها، تتهم وزارة المالية مدراء المستشفيات بعدم معالجة المشاكل الحقيقية وترى بان المشكلة لا تكمن في حجم الميزانيات المخصصة لجهاز الصحة، وإنما طريقة صرف هذه الميزانيات!