موفاز يدفع باتجاه الضرب بيد من حديد في قطاع غزة ..

 موفاز يدفع باتجاه الضرب بيد من حديد في قطاع غزة ..

يدفع وزير المواصلات شاؤول موفاز باتجاه إحباط مبادرة التهدئة مع الفلسطينيين، ولا يكتفي بعمليات القتل اليومية ويدعو إلى تغيير السياسة اتجاه قطاع غزة وضرب بيد من حديد.

وقال موفاز المرشح لرئاسة حزب كاديما: "نحن بتأخير سنة، وحتى الآن لم نتخذ القرار الصائب. قرار المجلس الوزاري الأمني المصغر إشكالي وغير مجدي لإسرائيل. ينبغي التعامل مع الإرهاب بمنطق الردع".

جاءت أقوال موفاز في كلية التأهيل العسكرية في النقب، صباح اليوم، ودعا موفاز إلى تشديد الضربات ضد المقاومة الفلسطينية إلى أن تتوسل للتوقف.

وقال موفاز إنه لا يقبل المنطق الذي يعتبر أن هناك خيارين فقط إما التهدئة أو الاجتياح الواسع، إذ أن في الوسط ما بينهما يوجد خيارات أخرى. وأضاف: " إذا كان الأمر متعلقا بي، يجب تغيير السياسة. لم أؤيد قرار المجلس الوزاري المصغر لذلك لم أصوت مع القرار.

وعن المفاوضات غير المباشرة مع سوريا، قال موفاز: يجب إجراء حوار مع السوريين. ولكنهم اليوم «غارقون في الإرهاب حتى أعناقهم». وأضاف، أعرف السوريين جيدا، في ساحات الحرب وعلى طاولة المفاوضات، على السوريين أن يثبتوا أنهم ينشدون السلام. وأرفض بأي شكل من الأشكال الشروط المسبقة.

وأرى أنه السوريين غير ناضجين للسلام اليوم. كما أن كل محاولتنا لفرض جدول مواعيد متسرع لاتفاقات السلام في السابق فشلت ودفعنا ثمنا باهظا.



"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص