أيالون: مستعدون لتوجيه رسالة لتركيا بشأن مافي مرمرة شبيهة برسالة واشنطن لباكستان

أيالون: مستعدون لتوجيه رسالة لتركيا بشأن مافي مرمرة شبيهة برسالة واشنطن لباكستان


قال نائب وزير الخارجية الإسرائيلي، داني أيالون، اليوم الخميس، إن إسرائيل مستعدة لتوجيه رسالة إلى تركيا بشأن حادثة السفينة مافي مرمرة، من أجل تصحيح العلاقات معها، مثل التي بعثت بها واشنطن إلى إسلام آباد حول مقتل 24 جندياً باكستانياً بغارة أمريكية.
وأشار أيالون في حديث لصحيفة (حريت) التركية إلى أنه يرى "بعض التحسن والفرص" في العلاقات التركية - الإسرائيلية المجمدة منذ اقتحام قوة إسرائيلية لسفينة مافي مرمرة التركية المتوجهة إلى غزة وقتل 9 مدنيين أتراك في العام 2010.

ورداً على سؤال عن الشروط المسبقة للمصالحة مع تركيا، قال أيالون، إنه "على سبيل المثال.. يمكنني أن أفكر في إيجاد طريقة للحل عبر اعتماد الصيغة الأميركية - الباكستانية.. ألا تذكرون مؤخراً حين قتل 24 جندياً باكستانياً على يد القوات الأميركية عن طريق الخطأ، والأميركيون وجهوا رسالة قبلت بها باكستان".

وأضاف "أعتقد أن هذا يمكن أن يكون إطاراً جيداً لحل المسألة" بين تركيا وإسرائيل.

ولدى سؤاله عمّا إذا كان هذا اعتذار، أجاب "نعم.. إن قرأتم النص، أعتقد أن هذا يجب أن يكون واضحاً للجميع، النص الأميركي الذي وجّه إلى باكستان.. أعتقد أن هذه قاعدة جيدة للإنطلاق في العمل، هذا ما أقترحه".

وعن قنوات التواصل بين تركيا وإسرائيل، أجاب أيالون "الآن لدينا قنوات ذات مستوى متدني وبعض القنوات الخلفية".

وتطالب تركيا إسرائيل بتقديم اعتذار رسمي على مهاجمة السفينة التركية وقتل 9 نشطاء أتراك على متن السفينة (مافي مرمرة) ودفع تعويضات لعائلات الضحايا، لكن إسرائيل رفضت ذلك حتى الآن.

وقتل 24 باكستانياً في 26 تشرين الثاني/ نوفمبر 2011 بغارة أمريكية، ورفضت أميركا الإعتذار عن الحادثة إلى حين اجتمعت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بنظيرتها الباكستانية هينا رباني خار في يوليو/ تموز 2012 وأقرت بالخطأ الذي قاد إلى مقتل العسكريين الباكستانيين.

وقالت كلينتون "نأسف لوقوع خسائر في صفوف الجيش الباكستاني" من دون أن تستخدم عبارة اعتذار.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018