تنياهو: المحادثات تمنح ايران متسعا من الوقت لصنع قنبلة نووية

تنياهو: المحادثات تمنح ايران متسعا من الوقت لصنع  قنبلة  نووية

 

دعا رئيس الحكومة الاسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الذي يواجه صعوبات في تأليف الحكومة القادمة، دعا، يوم الاحد، الى ما أسماه بتوحيد الجهود لمواجهة الخطر النووي الايراني، مدعيا إن تجدد الجهود الدولية للتفاوض من اجل كبح البرنامج النووي الايراني المثير للجدل جاء بنتيجة عكسية تمنح طهران متسعا من الوقت للعمل على صنع قنبلة نووي.


. وقال نتنياهو "انطباعي عن هذه المحادثات ان الشيء الوحيد المكتسب منها هو كسب الوقت وتريد ايران من خلال كسب هذا الوقت مواصلة تخصيب المواد النووية لصنع قنبلة نووية وهي في الحقيقة تقترب من هذا الهدف.


ونقلت صحيفة "هارتس" عن نتنياهو، في ختام الاجتماع الاسبوعي للحكومة الاسرائيلية قوله،"ان اعداءنا يهددوننا ليس بالسلاح النووي بل بالسلاح التقليدي الذي يراكموه من حولنا ويوجهونها الينا وعليه يجب توحيد القوى، ولكن ليس هذا ما يحدث" قال نتنياهو في اشارة الى تعنت الشركاء المحتملين في الحكومة القادمة"بينيت ولبيد واصرارهما على استبعاد الحريدبم".


وكانت الدبلوماسية الامريكية الرفيعة وندي شرمان قد توجهت إلى اسرائيل لاطلاعها على نتيجة المحادثات التي جرت في قازاخستان والتي عرضت فيها القوى الدولية على طهران - التي تقول ان برنامجها النووي سلمي تماما - تخفيف العقوبات مقابل وقف تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء متوسطة.
ومن المقرر ان تجتمع الاطراف في جولة جديدة للمحادثات في الماتا في الخامس والسادس من ابريل/ نيسان القادم بعد اجراء مباحثات فنية في اسطنبول.


وكان نتنياهو قد وضع "خطا احمر" في منتصف 2013 لمنع الجمهورية الاسلامية من الحصول على الوقود اللازم لقنبلتها الاولى.
وتخشى واشنطن من احتمال ان تشن اسرائيل ضربات عسكرية من جانب واحد واحتمالات الرد على نطاق واسع من جانب ايران وحلفائها الاقليميين بينما تريد واشنطن مواصلة الدبلوماسية والعقوبات الاقتصادية كوسيلة لمعالجة ملف ايران النووي

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018