القائد الجديد للشرطة: مستوطن ومتدين ونائب رئيس الشاباك

القائد الجديد للشرطة: مستوطن ومتدين ونائب رئيس الشاباك

سمح ظهر اليوم بكشف هوية المرشح لقيادة الشرطة الإسرائيلية ونائب رئيس جهاز الأمن العام (شاباك)، روني ألشيخ، والذي اختاره وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، لتولي منصب المفتش العام للشرطة بعد الاعتراضات والاحتجاجات الواسعة التي تلقاها مرشحه السابق غال هيرش.

وأمام إقرار تعيين الشيخ عدة إجراءات قانونية لكن يبدو أنه لن يواجه أي عائق قانوني.

ألشيخ (52) متدين وسكن لسنوات في متسوطنة قرب رام الله في الضفة الغربية قبل أن ينتقل إلى مدينة غفعات شموئيل قرب تل أبيب، وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية أنه “متخصص في الحرب على الإرهاب” وأنه “العقل المدبر” لعدة عمليات نفذها الشاباك، إذ يتولى منصب نائب رئيس الشاباك منذ العام 2014.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية أن ألشيخ المحسوب على التيار الصهيوني المتدرين (الاستيطاني) كان مسؤولا عن ما سمته “محاربة الإرهاب في القدس” عندما كان مسؤولا عن “لواء يهودا والسامرة والقدس” في الشاباك، أي الضفة الغربية، ما بين الأعوام 2005 حتى 2008.

ويتبيّن أن ألشيخ درس في المدرسة الدينية نتيف مئير وهي ذات المدرسة التي درس فيها الوزير إردان لكنهما لم يكنا على معرفة أو صداقة مسبقة. وبعد تخرجه خدم في سلاح المظليين في العام 1981، والتحق بالشاباك في العام 1988 وكان محققا في فترة الانتفاضة الأولى. ووصفه مقربون بأنه كان “محققا ممتازا يتمكن من كسر المحقق معهم بذكاء دون استخدام القوة”. 

كما قال مقربون إنه فرص توليه قيادة الشاباك قوية جدا لو لم يتم ترشيحه لقيادة جهاز الشرطة، وأن يقوم بأعمال رئيس الشاباك في غيابه ويشارك في جلسات المجلس السياسي الأمني المصغر (كابينيت) نيابة عن رئيس الشاباك في العديد من المرات.

وكشف هوية ألشيخ يظهر أن العديد من المناصب الرفيعة في الأجهزة الأمنية يتولاها أشخاص محسوبين على التيار الصهيوني المتدين المتطرف، فرئيس الشاباك الحالي، يورام كوهين هو الآخر متدين.

وترشيح ألشيخ لقيادة الشرطة يهدف إلى إحداث إصلاحات كبيرة في جهاز الشرطة، لذا أصر إردان على اختيار مرشح من خارج الجهاز. كما من المتوقع أن يحدث ألشيخ تطورا في عمل الشرطة الاستخباري البشري والإلكتروني، بالاستناد إلى خبرته الطويلة في الشاباك، وتحويل الشرطة إلى شرطة أكثر حداثة وتقدما إلكترونيا، إذ أشارت التقارير إلى أن جهاز الشرطة يعتبر متخلفا في عدة مجالات منها التقنية مقارنة مع الشاباك.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018