أوباما تجاهل القضية الفلسطينية… ونتنياهو سيطالب بالتنازل عن حق العودة

أوباما تجاهل القضية الفلسطينية… ونتنياهو سيطالب بالتنازل عن حق العودة
أوباما وبوتين في الأمم المتحدة، أمس (رويترز)

لفتت وسائل إعلام إسرائيلية صباح اليوم الثلاثاء إلى تجاهل الرئيس الأميركي، باراك أوباما القضية الفلسطينية والمفاوضات المتوقفة مع إسرائيل في خطابه في الأمم المتحدة أمس.

وذكرت صحيفة “معاريف” أن أوباما ذكر قائمة طويلة من الأزمات والصراعات الإقليمية لكنه “نسي” التطرق إلى “الصراع القديم” في الشرق الأوسط، والذي استثمر فيه الكثير خلال السنوات الماضية بهدف التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين وتسجيل ذلك كإنجاز لسياسة أوباما، وهو ما لم يحصل.

واعتبرت الصحيفة أن تجاهل أوباما الواضح للصراع الإسرائيلي - الفلسطيني لم يكن تعبيرا عن خيبة أمل أميركية، خصوصا وأنه تطرق إلى عدة صراعات وأزمات فشلت الولايات المتحدة في حلها.

وأشارت إلى أنه تماما كما فضل لقاء الرئيس الصيني في البيت الأبيض وليس في مبنى الأمم المتحدة، فإن عدم تطرق أوباما للصراع في المنطقة خلال خطابه في الأمم المتحدة يكشف أنه لا يرى بأن هذه المنصة والمناسبة هي المكان المناسب لدفع حل للصراع أو إحداث تقدم جدي في المفاوضات.

في سياق متصل، يصل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لنيويورك للمشاركة في أعمال الدورة السبعين للأمم المتحدة، حيث من المقرر أن يلقي خطابا في الأمم المتحدة غدا الأربعاء ولقاء الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ووزير الخارجية الأميركي جون كيري وقادة في الجالية اليهودية الأميركية.

وسيكون خطاب نتنياهو هو الأول في الأمم المتحدة منذ توقيع الاتفاق النووي بين إيران والغرب. ونقلت صحيفة “يسرائيل هيوم” المقربة من نتنياهو عن مكتبه أن “رئيس الحكومة سيحاول التعبير عن مشاعر مواطني إسرائيل بعد التوقيع على الاتفاق، وسيطرح على جدول الأعمال توقعات إسرائيل من المجتمع الدولي”.

وذكرت الصحيفة أن من المرجح أن يتطرق نتنياهو إلى التطورات الأخيرة في المسجد الأقصى وما وصفته بـ”الشغب والتحريض ضد إسرائيل” بهذا الشأن.

كما من المتوقع أن يوجه نتنياهو دعوته للرئيس الفلسطيني، محمود عباس، لاستئناف المفاوضات، وسيطالبه أولا بالتنازل أولا عن حق العودة للاجئين الفلسطينيين والالتزام بدولة فلسطينية منزوعة السلاح.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018