استطلاع: 64% من الإسرائيليين يتوقعون اغتيالا سياسيا آخر

استطلاع: 64% من الإسرائيليين يتوقعون اغتيالا سياسيا آخر

توقع 64% من الإسرائيليين أن تحدث عملية اغتيال زعيم سياسي إسرائيلي مرة أخرى بعد اغتيال رئيس الحكومة، يتسحاق رابين، على أيدي اليميني المتطرف يغئال عمير في الرابع من تشرين الثاني العام 1995.

ورأى 44% من المشاركين في الاستطلاع، الذي نشرته صحيفة 'يديعوت أحرونوت' اليوم الأحد، أن القاتل القادم سيأتي من صفوف اليمين، بينما توقع 19% أنه سيأتي من صفوف اليسار الإسرائيلي.

ويظهر الاستطلاع تعاطف نسبة مرتفعة مع عمير، إذ قال 58% فقط إنه يجب أن يبقى في السجن طوال حياته، بينما قال 33% إنه يجب تحديد مدة سجنه.

واعتبر 39% أنه لو لم يقع اغتيال رابين لكان الوضع أفضل مما هو عليه اليوم، لكن 36% قال إن الاغتيال لم يغير شيئا و19% قال الوضع سيكون أسوأ.

وحول التحقيق في غتيال رابين قال 38% أن التحقيق كان كاملا، لكن 33% اعتبروا أنه كانت هناك مؤامرة لإخفاء الحقيقة وقال 12% إنه لم يتم إجراء تحقيق كامل لكن لم تكن هناك مؤامرة.

وشدد 84% على أنه لا يوجد مبرر لاغتيال زعيم سياسي بينما اعتبر 11% أنه يوجد مبرر لذلك.

وحول الجهة المسؤولة عن اغتيال رابين، قال 42% إنها الشاباك، على ما يبدو لأنه لم ينجح بمنع الاغتيال، وحمل 35% المسؤولية على تحريض اليمين ضد رابين، وقال 29% إن عمير وحدة يتحمل المسؤولية، ورأى 24% أن من يتحمل المسؤولية هم السياسيون الذين لم يلجموا انفلات اليمين، وقال 15% إن المسؤولين هم قادة اليسار الذين لم ينصتوا لمعارضي اتفاقية أوسلو مع منظمة التحرير الفلسطينية.

   

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018