الشرطة في خدمة.. اليمين المتطرف

الشرطة في خدمة.. اليمين المتطرف

قُدمت إلى محكمة الصلح في القدس، اليوم الأربعاء، لائحة اتهام ضد أحد أفراد وحدة حرس الحدود بعد أن التقط صورة لبطاقة هوية شابة يهودية كانت برفقة صديقتها وشابين عربيين من بلدة سلوان في القدس المحتلة، وأرسل هذه الصورة إلى رئيس حركة "ليهافا" العنصرية الإرهابية، بنتسي غوبشطاين، وعضو الكنيست الفاشي السابق ميخائيل بن أري.

ويواجه الجندي، وهو قائد فرقة في حرس الحدود، تهما تتعلق بالنمس بالخصوصية واستخدام وظيفته بشكل سيء في إطار خدمته النظامية.

ويتبين من لائحة الاتهام أن هذا الجندي كان قد أوقف سيارة قرب بلدة سلوان، وكان بداخلها شابتان يهوديتان وشابان عربيا من سلوان. وأخذ الجندي المتهم بطاقة هوية إحدى الشابتين وصورها بواسطة هاتفه النقال.

وبعد ذلك أرسل المتهم صورة بطاقة هوية الشابة اليهودية إلى بن آري، وكتب أنه "مُرفق بطاقة هوية شابة كانت متجهة مع صديقتها وشابين عربيين إلى إيلات. أردت أن أبكي الآن. ميخائيل، رجاء أنقل هذا إلى الجهات ذات العلاقة. والرجاء الحفاظ على سرية الاسم". وبعث الصورة إلى رئيس "ليهافا" ورسالة بنص مشابه.  

واعتبر غوبشطاين أنه "بدلا من أن تمنح شرطة إسرائيل الشرطي شهادة تقدير بسبب قلقه على أخواته، تُوجه إليه لائحة اتهام. وعلى الحكومة أن تحارب الانصهار. وأنا أتلقى يوميا تقارير عن حالات مشابهة من مواطنين وجنود وأفراد شرطة وأفراد أجهزة الأمن. وأتوقع من المستشار القضائي الجديد (أفيحاي مندلبليت) أن يلغي لائحة الاتهام". 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية