استطلاع: قائمة جديدة تضم أشكنازي وساعار وكحلون الأقوى

استطلاع: قائمة جديدة تضم أشكنازي وساعار وكحلون الأقوى

بيّن استطلاع خاص، أجري بعد سنة من انتخابات الكنيست العشرين، أن الخارطة السياسية وجمهور الناخبين في إسرائيل على استعداد لإحداث تغيير في غير صالح 'الليكود'.

وأشار الاستطلاع الذي أجراه معهد 'ديالوغ' لصحيفة 'هآرتس'، بإشراف البروفيسور كميل فوكس من جامعة تل أبيب، في مطلع الأسبوع لاجاري، أن قائمة جديدة برئاسة رئيس أركان الجيش السابق غابي أشكنازي، والوزير السابق غدعون ساعار، ووزير المالية موشي كحلون، بإمكانها أن تحصد أكبر عدد من المقاعد في حال أجريت الانتخابات اليوم.

وبين الاستطلاع أن القائمة الجديدة، دون تحديد رئيسها، ستحصل على 23 مقعدا، مقابل 22 مقعدا لليكود، حيث تنتزع 5 مقاعد من الليكود (بموجب استطلاع موازي أجري بدون القائمة الجديدة)، و 7 مقاعد من 'يش عتيد' برئاسة يائير لبيد، كما تنتزع بضعة مقاعد من 'البيت اليهودي' و'يسرائيل بيتينو'، في حين أن 'المعسكر الصهيوني' يفقد 9 مقاعد ويتراجع إلى 15 مقعدا في الاستطلاعين.

وبحسب الاستطلاع، الذي شمل عينة مؤلفة من 504 أشخاص، وبنسبة خطأ تصل إلى 4.4%، فإن القائمة الجديدة تحصل على 23 مقعدا، مقابل 22 مقعدا لليكود، و 15 مقعدا لـ'المعسكر الصهيوني'، و 13 مقعدا لـ'يش عتيد'.

وتحصل 'القائمة المشتركة' على 13 مقعدا، مقابل 10 مقاعد لـ'البيت اليهودي' و7 مقاعد لـ'شاس'، و 7 مقاعد لـ'يهدوت هتوراه'، و 5 مقاعد لـ'ميرتس'، و 5 مقاعد لـ'يسرائيل بيتينو'.

وبحسب نتائج الاستطلاع، فإن كتلة اليمين التي تتألف من 'الليكود' و'البيت اليهودي' و'يسرائيل بيتينو' تفقد 7 مقاعد، فتتراجع من 44 مقعدا إلى 37 مقعدا، في حين أن الكتل الحريدية تحصل على 14 مقعدا، ما يعني أن نتنياهو لن يتمكن من تشكيل حكومة.

وفي المقابل، فإن القائمة الجديدة تستطيع تشكيل حكومة استنادا إلى كل الأحزاب، باستثناء القائمة المشتركة وربما 'ميرتس' و'البيت اليهودي' أيضا.

اقرأ/ي أيضًا | مناقشة خفض جيل المصوتين إلى 17 عامًا