أزمة الليكود و"البيت اليهودي" تهدد الائتلاف الحكومي؟

أزمة الليكود و"البيت اليهودي" تهدد الائتلاف الحكومي؟

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، عن تعيينه طاقمًا من أجل صياغة توصيات لسبل تقديم المعلومات للوزراء الأعضاء في المجلس الوزاريّ الأمنيّ المصغّر (الكابينيت)، في أعقاب مطلب رئيس حزب 'البيت اليهوديّ'، نفتالي بينيت، تعيين سكرتيرًا للكابينيت لهذا الهدف، من أجل الموافقة على ضمّ حزب 'يسرائيل بيتينو'، برئاسة أفيغدور ليربمان، للائتلاف الحكوميّ. إلّا أنّ استجابة نتنياهو هذه، لم ترق لبينيت، الذي سارع للإعلان عن رفضه، ليرفض حزبه تصريح نتنياهو الذي وصفوه على أنّه 'تصريح عديم المعنى'. وستقدّم اللجنة توصياتها خلال ثلاثة أسابيع.

وأصرّ 'البيت اليهوديّ' على مطلبه  من نتنياهو 'مطلبنا، بتعديل قصورات الجرف الصّامد، وترميم الكابينيت، لا يزال قائمًا'. وصرّحت مصادر من داخل حزب 'البيت اليهوديّ' على أنّ عدم الاستجابة لمطلب بينيت، بشكلّ حرفيّ، سوف يدعو على تصويت بينيت ضدّ تعيين ليبرمان وزيرًا للأمن الإسرائيليّ.

 وكان نتنياهو قد أعلن ظهر اليوم الجمعة عن إقامة لجنة توصي بسبل تحديث ونقل المعلومات لوزراء الكابينيت، وتجهيزهم كذلك للجلسات، مع الحفاظ على أمن وسريّة المعلومات. وسيترأّس هذه اللجنة، رئيس معهد الأمن القوميّ سابقًا، يعكوف عميدرور، وسيكون من أعضائه، الضّابط يوحنان لوكير ويوسف تشيخنوفر، الذي شغل منصب المستشار القضائيّ للجهاز الأمنيّ وأيضًا مدير عامّ وزارة الخارجيّة.

إلّا أنّ حزب 'البيت اليهوديّ' رفض إقامة اللجنة، ووصفها على أنّها خطوة 'أحاديّة الجانب، وعديمة معنى'، مصرًّا بذلك على مطلب رئيسه، بينيت، بتعيين سكرتيرًا عامًّا للكابينيت يكون مسؤولًا عن وظيفة التّنسيق بين الوزراء المختلفين الأعضاء في الكابنيت وإطلاعهم على مستجدّات الأمور، لحظة بلحظة.

وأضاف بيان حزب 'البيت اليهوديّ' في ردّه على خطوة نتنياهو 'من المفضّل أنّ تسأل يوحنان لوكير أين تضعون تقرير اللجنة الذي انكبّ على صياغته، طيلة عام كامل، كم مرّة نوقش في الكابينيت، وما الذي طُبّق منه حتّى يومنا هذا'.

وواصل البيان انتقاده اللاذع لنتنياهو 'نحن نقترح، بدلًا من الانشغال طيلة اليوم بالسّياسة الصّغيرة وفي الإرشادات ضدّ البيت اليهوديّ، أن يفتح رئيس الحكومة، ببساطة، تقرير 'الجرف الصّامد'، حيث سيجد النّتائج المكتوبة بالدّم، والتي تستصرخ تطبيقها'.

وخلص البيان إلى أنّ 'تحييد الكابينيت يضع حياة البشر في خطر فوريّ واضح وعاجل'.

وأيّد رئيس حزب 'يش عتيد'، عضو الكنيست يائير لبيد، دعمه لموقف بينيت 'بينيت على حقّ. مقابل توسيع الائتلاف الحكوميّ قام بتقديم طلب واحد: تعديل عميق في عمل الكابينيت السّياسيّ-الأمنيّ'.

وأضاف من لبيد من على صفحتة الخاصّة على موقع فيسبوك 'كمن جلس معه في الكابينيت، أستطيع أن أشهد أنّ الوضع القائم غير معقول. وزراء الكابينيت لا يتلقّون معلومات موسّعة كافية، ولا يوجد أيّ عمليّة تأهيل منظّم، والعمل يتمّ من أزمة إلى أخرى'.

وكان وزير حماية البيئة الإسرائيليّ، آفي غباي، من حزب 'كولانو'، قد أعلن، اليوم الجمعة، عن استقالته من منصبه بعد سنة تقريبًا من تولّيه إيّاه. وجاء قرار غباي بالاستقالة إثر ضمّ رئيس حزب 'يسرائيل بيتينو'، أفيغدور ليبرمان، إلى الحكومة.

وقال غباي، خلال مؤتمر صحافيّ، عقده اليوم الجمعة، للإعلان رسميًّا عن استقالته، إنّه 'لم يكن سهلًا عليّ أن أكون جزءًا من الحكومة، الحكومة التي شوّشت بالمطلق العلاقات مع الدّولة العظمى الأقوى في العالم. كما أنّ خطّة الغاز الحكوميّة شكّلت تحدّيًا، ورأيت عن قرب كيف يتمّ اتخّاذ القرار الاقتصاديّ الأكبر في العقد الأخير، وهو قرار استند إلى انعدام المعرفة والخدع التي يختبئ وراءها ضعف وتقاعس إزاء مصالح جهات أخرى'.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة