مسرحيون إسرائيليون قد يقاطعون مهرجان عكا بسبب قرار ريغف

مسرحيون إسرائيليون قد يقاطعون مهرجان عكا بسبب قرار ريغف

أعربت مصادر تشرف على مهرجان المسرح الآخر السنوي في عكا عن خشيتهم من أن معظم المشاركين في مهرجان هذا العام، الذي سيجري الأسبوع المقبل، سيقاطعون المهرجان في حال قررت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية، ميري ريغف، منع مشاركة مسرحية 'فلسطين سنة الصفر' في المهرجان، حسبما أفادت صحيفة 'هآرتس' اليوم، الأحد.

ووفقا للصحيفة، فإن ريغف لم تقرر بعد ما إذا كان ممثلا عن وزارتها سيشاهد المسرحية قبل عرضها أم أن مسؤولين في الوزارة سيقرأون نص المسرحية.

وكانت ريغف قد أشارت إلى قرار محتمل بشأن المسرحية في أعقاب شكوى قدمها إلى الوزارة ناشط يميني متطرف، زعم أن المسرحية تتضمن رسائل تحرض ضد إسرائيل ورموزها.

ويشار إلى أن مسرحية 'فلسطين سنة الصفر' من تأليف وإخراج عينات فايتسمان، وتُعرض باللغة العربية بمرافقة ترجمة خطية بالعبرية، وهي معرّفة بأنها 'كوميديا وثائقية'، تصف عمل مخمن يعمل على تقييم الأضرار التي ألحقها الاحتلال الإسرائيلي بأملاك فلسطينية في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة.

وساهم في إنتاج المسرحية 'مجلس هبايس للثقافة والفنون'، وستعرض في مهرجان المسرح الآخر، الذي تلقى دعما بمبلغ 1.5 مليون شاقل من وزارة الثقافة والرياضة العام الماضي. وبين الجهات التي قدمت المسرحية الشكر لها، جمعية 'زوخروت – ذاكرات' التي تعنى بإحياء ذكرى النكبة في الشارع الإسرائيلي والمنظمة الحقوقية الإسرائيلية 'المركز لحماية الفرد' الذي يقدم مساعدات لفلسطينيين سلب الاحتلال حقوقهم.

وقالت 'هآرتس' إن مقدم الشكوى إلى ريغف ورئيس بلدية عكا، شمعون لانكري، يدعى شماي غيليك، الذي 'لم يشاهد المسرحية ولم يقرأها'. وزعم غيليك أن إسرائيل لم تهدم بيتا فلسطينيا واحدا من دون سبب.

وفي أعقاب الشكوى، اعتبرت ريغف أنه 'يوجد فرق واضح بين حرية التعبير وحرية التمويل. وأي دولة، وكذلك دولة إسرائيل، لن تمول مسرحيات تتآمر على وجودها'.

وعلى خلفية سياسة ريغف، وعلاقاتها مع المسرحيين والفنانين والمثقفين المتوترة أصلا، هدد معظم المشاركين في المهرجان بمقاطعته في حال إلغاء مشاركة مسرحية 'فلسطين سنة الصفر' أو المس بها بأي شكل.  

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"