منظمة المعلمين تهدد بالإضراب بالمدارس الثانوية

منظمة المعلمين تهدد بالإضراب بالمدارس الثانوية

أعلنت منظمة المعلمين فوق الابتدائيين عن نزاع عمل في كافة المدارس فوق الابتدائية في إسرائيل، وذلك في أعقاب سلسلة أخطاء أدت إلى عدم دفع أجور لمعلمين أو دفع أجور جزئية لرواتب أشهر أيلول في السنوات الماضية.  

وهددت منظمة المعلمين فوق الابتدائيين ببدء تشويشات في العمل بعد الأعياد اليهودية، في نهاية الشهر الحالي، وحتى إعلان الإضراب في المدارس فوق الابتدائية في حال عدم حل هذه المشكلة.

وقال رئيس منظمة المعلمين، ران إيرز، إنه 'في كل عام، تُظهر وزارة التربية والتعليم انعدام حساسية أو عدم معرفة أو لا مبالاة تجاه المعلمين. ونعاني في كل عام من خصم غير مفسر من الراتب. وبما أنه لم يتم الرد على الاتصالات الهاتفية والرسائل، فإنه إذا لم يسترجع المال، فإننا نعتزم تنفيذ تشويشات في العمل يمكن أن تصل إلى الإضراب بعد الأعياد'.

وكان آلاف المعلمين اكتشفوا مطلع الشهر الحالي أنهم تلقوا راتبا غير كامل عن شهر أيلول الفائت، ومن دون أي إنذار مسبق، وقسم من المعلمين لم يتلق أجرا أبدا. وقد حدث أمر مشابه العام الماضي، بسبب عيوب في دائرة الأجور في وزارة التربية والتعليم. ويؤكد معلمون كثيرون أن هذه المشكلة تتكرر كل عام.

إضافة إلى ذلك، أفاد معلمون بأن وزارة التربية والتعليم أبلغتهم قبل أسبوعين بأنهم مدينون للوزارة بآلاف الشواقل. وفي أعقاب ذلك، أقام المعلمون مركز نضال مستقل وينشط حتى الآن من دون دعم من جانب منظمة المعلمين. وفتحت وزارة التربية والتعليم بدورها مركز مساعدات للمعلمين الذي تضررت رواتبهم.

وادعت مصادر في الوزارة أن المس بأجور المعلمين ناجم عن تطبيق الإصلاحات في المواصلات العامة، التي خفضت مشاركة الدولة بدفع بدل المواصلات العامة لمستخدميها. رغم ذلك فإنه يرجح أن سبب المس بأجور المعلمين نابع في معظم الحالات من وجود عيوب في جهاز الأجور في وزارة التربية والتعليم.

وتطالب منظمة المعلمين بإعادة كافة المصاريف التي خُصمت من رواتب المعلمين، والتأكيد على عدم خصم يزيد عن 5% من الراتب، وأن يتم ذلك بعد بلاغ مسبق.

اقرأ/ي أيضًا | وادي سلامة: الإضراب عالق بين اللجنة الشعبية وأولياء الأمور

وطالب مركز النضال المستقل مراقب الدولة، أمس، بالتحقيق في موضوع المس برواتب المعلمين. بدورها، عقبت وزارة التربية والتعليم على الموضوع بتوجيه الاتهام إلى وزارة المالية وأنها المسؤولة عن خصم مصاريف السفر بالمواصلات العامة من الرواتب.   

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية