إسرائيل تطالب روسيا بتفاهمات جديدة في سورية

إسرائيل تطالب روسيا بتفاهمات جديدة في سورية
(أ ف ب)

توجه الجيش الإسرائيلي، مؤخرا، إلى وزارة الدفاع الروسية برسالة طالب من خلالها صياغة تفاهمات وإجراءات تنسيق جديدة بين البلدين، وذلك في أعقاب نصب موسكو منظومة صواريخ 'إس 300' في سورية، بحسب ما أفادت به صحيفة 'ايزسطيا' الروسية.

وقالت صحيفة 'هآرتس' العبرية نقلا عن مصادر صحافية روسية، إن الجيش الإسرائيلي توجه لموسكو بهذا الطلب، بعد أن أعلنت وزارة الدفاع الروسية، يوم الثلاثاء الماضي، نصب منظومة صواريخ 'إس 300' في سورية، بهدف حماية القاعدة العسكرية الروسية البحرية في محافظة طرطوس الساحلية، غربي البلاد.

وأتت هذه الخطوة من قبل روسيا ردا على قرار الإدارة الأميركية تعليق الاتصالات والمفاوضات مع موسكو بكل ما يتعلق بالملف السوري، وخشية من إقدام واشنطن على تنفيذ عمليات قصف واستهداف ضد جيش نظام بشار الأسد في حلب.

وقال مصدر أمني روسي لصحيفة 'إيزسطيا'، 'في إطار الاتصال والعلاقات الحميمة، توجهوا إلينا الإسرائيليون بطلب لصياغة أنظمة وإجراءات تنسيق جديدة وقواعد لإطلاق النار لتضاف إلى منظومة التنسيق القائمة'.

وتابع المصدر الروسي، بحسب ما أوردت 'هآرتس' أن الإسرائيليين طالبوا ذلك من أجل منع أي احتكاك وتصادم وحوادث قد تعترض عمل منظومة صواريخ 'إس 300' التي تم نصبها بسورية، وبغرض تفادي اعتراض هذه الصواريخ للطيران الحربي الإسرائيلي.

وعليه، أكد المصدر الروسي أن موسكو تقوم في هذه الأيام بدراسة الطلب الإسرائيلي وصياغة رد سيحول قريبا إلى الإسرائيليين في إطار الإجراءات التنسيقية المعمول بها بين البلدين.

وقال المختص بالعلاقات الإسرائيلية الروسية، ألكس طنتسر إن 'تعزيز الوجود العسكري الروسي في سورية ونصب منظومة الصواريخ 'إس 300' هناك، يندرج ضمن الصراع الروسي الأمريكي وليس لإسرائيل أي علاقة بهذا الصراع، بالنسبة لروسيا هذا ليس صراع إقليمي إنما عالمي، وعليه فإن روسا بحاجة إلى تنسيق عسكري مع إسرائيل في سورية، بنفس القدر الذي تحتاجه إسرائيل'.

وبحسب وزارة الدفاع الروسية فإن منظومة الصواريخ 'إس 300' هي منظومة دفاع جوي صاروخية بعيدة المدى روسية الصنع ستستخدم، أيضا، لحماية القوارب العسكرية الروسية المتواجدة عند السواحل السورية على البحر الأبيض المتوسط.

ومنظومة صواريخ 'إس 300' هي منظومة دفاع جوي صاروخي (أرض جو) بعيدة المدى 200 كيلومتر، من الأكثر تطورًا على صعيد العالم، يمكنها اكتشاف وتعقب وتدمير الصواريخ البالستية وصواريخ كروز والطائرات المحلقة على ارتفاع منخفض.

وإلى جانب قدرتها التدميرية، فإنها مجهزة برادار قادر على تتبع أهداف متعددة في وقت واحد، كما أن المنظومة تحتاج فقط لخمس دقائق ليكون الصاروخ جاهزا للإطلاق.

وخلال العام الجاري، تناقل أكثر من مصدر أنباء عن نية روسيا تزويد نظام الأسد بمنظومة صواريخ 'إس 300'، بيد أن إسرائيل مارست ضغوطات على أعلى المستويات لمنع روسيا من القيام بهذه الخطوة، تضمن ذلك أكثر من حديث بين رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فليدامر بوتين، في لقاءات جمعت بينهما، وعليه لم تسلم موسكو منظمة صواريخ 'إس 300' إلى نظام الأسد مباشرة لكنها قامت بنصب المنظومة بمناطق مختلفة بسورية.

يذكر أن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قال عقب القرار بنصب منظومة الصواريخ إن الولايات المتحدة الأميركية في وضع لا يسمح لها الوفاء بالتزاماتها المتعلقة بوقف الصراع في سورية، بسبب الخلافات الموجودة داخل إدارتها حول الشأن السوري.

اقرأ/ي أيضًا | لوزان: 9 دول تشارك بمحادثات حول سورية

بودكاست عرب 48