"مؤشر الديمقراطية الإسرائيلية": تزايد التطرف القومي

"مؤشر الديمقراطية الإسرائيلية": تزايد التطرف القومي
(رويترز)

أظهر استطلاع 'مؤشر الديمقراطية الإسرائيلية' للعام 2016، الذي يصدر عن 'المعهد الإسرائيلي للديمقراطية'، أن 53% من اليهود يعتقدون أن المواطنين العرب في إسرائيل مظلومون مقارنة باليهود، لكن 44.5% منهم يؤيدون أن تضخ إسرائيل، 'كدولة يهودية'، ميزانيات للبلدات والمدن اليهودية أكثر من البلدات العربية.

وعبر59% من اليهود عن معارضتهم لضم أحزاب عربية للحكومة ولتعيين وزراء عرب، بينما تبين من الاستطلاع أن 72% من العرب يؤيدون انضمام الأحزاب العربية للحكومة وتعيين وزراء عرب.  

كذلك اعتبر 53% من المستطلعين أن التوتر الأكبر في إسرائيل هو بين اليهود والعرب، وهذه النسبة أعلى بـ6% عنها في استطلاع العام الماضي. ورأى 24% أن التوتر الأشد هو بين اليمين واليسار، ثم بين العلمانيين والمتدينين (10.5%)، ويلي ذلك بين الأشكناز واليهود الشرقيين (1.5%).

واعتبر 26% من مجمل المستطلعين أنه يوجد توازن بين المركبين اليهودي والديمقراطي في إسرائيل، بينما قال 45% إن المركب اليهود أقوى، وقال 23% إن المركب الديمقراطي أقوى.

وقال 72% من اليهود أن القرارات المصيرية المتعلقة بالسلام والأمن يجب اتخاذها بأغلبية يهودية. واعتبر 62.5% من اليهود إنه أثناء 'الحرب على الإرهاب' لا مكان لاعتبارات أخلاقية ومسموح استخدام كافة الوسائل من أجل منع هجمات. وقال 51% إنه إذا اشتبه الشاباك أو الشرطة أو الجيش بأحد بأنه 'ضالع في الإرهاب'، ينبغي منحهم الصلاحية الكاملة في إجراء التحقيق من دون أية قيود قانونية.

ويبرز في الاستطلاع انعدام الثقة بمؤسسات الدولة. وقال 26.5% فقط إنهم يثقون بالكنيست، و27% بالحكومة، و14% بالأحزاب.

وبلغت نسبة الثقة بالشرطة 40%، وبالمحكمة العليا 56%، وبرئيس الدولة 61.5% وبوسائل الإعلام 24%. لكن ثقة اليهود بالجيش الإسرائيلي ما زالت مرتفعة ووصلت إلى 90%، بينما النسبة العامة هي 82%.

ورأى 75% من مجمل المستطلعين أن السياسيين الإسرائيليين منعزلون عن مشاكل واحتياجات الجمهور، كما عبر 79% عن اعتقادهم أن السياسيين يهتمون بمصالحهم الشخصية أكثر من اهتمامهم بمصالح الجمهور الذي انتخبهم. وقال 47% إنه لا يوجد في إسرائيل حزب يعبر عن أفكارهم بشكل جيد.  

وقال 61% من المستطلعين العرب إن قيادتهم تهتم بالأساس بمشاكل الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة وبشكل أقل بمشاكل المجتمع العربي في إسرائيل.

ويعتقد 78% من اليهود و60.5% من العرب إن وضعهم الشخصي جيد، وقال ثلثان إنهم متفائلون إزاء مستقبل إسرائيل.

وقال 85% من مجمل المستطلعين إن على إسرائيل الحفاظ على الطابع الديمقراطي من أجل مواجهة التحديات. ورأى 60% إنه يجب ضمان حرية التعبير لأناس يعبرون عن مواقف ضد الدولة، لكن في الوقت نفسه اعتبر 71% من اليهود أن منظمات حقوق الإنسان والمواطن تضر بإسرائيل، كما أن 52.5% من اليهود يعتبرون أنه ينبغي سحب حق الاقتراع ممن لا يوافق على التصريح بأن إسرائيل هي 'الدولة القومية للشعب اليهودي'.