أنهت عملها في وزارة المالية وأخذت معها وثائق حساسة

أنهت عملها في وزارة المالية وأخذت معها وثائق حساسة
ميخال بويانغو (الأولى من اليسار)

قالت مصادر في وزارة المالية الإسرائيلية إن المحاسبة العامة للوزارة، ميخال عبادي – بويانغو، وقبل أن تنهي مهام عملها في وزارة المالية، أخذت معها صناديق تحتوي على وثائق مهنية حساسة.

وجاء أن بويانغو أنهت عمليها في الوزارة، الأسبوع الماضي، وحل مكانها روني حزقياهو، المراقب السابق على البنوك. وتبين أن الصناديق التي أخذتها، قبل أن تغادر المكتب، كانت تحتوي على مواد مهنية عالجتها خلال عملها في الوزارة.

وبحسب مصادر في وزارة المالية، فإنه من بين الوثائق التي أخذتها بويانغو، كانت تلك الخاصة بترميم مستشفى 'هداسا' مع العلم أن علاقاتها متعكرة مع مدير المستشفى زئيف روتشتاين.

كما أخذت معها وثائق تتصل بـ'اتصالات الدولة مع مجموعة 'كيل'، ولجنة الثلاثة المختصة بالمصادقة على المصاريف الشخصية لرئيس الحكومة.

وبحسب المصادر ذاتها، فقد أخذت بويانغو معها أيضا المواد ذات الصلة بصفقة السفن الحربية، التي بادرت هي إلى ترتيب تمويل غير عادي لها بواسطة قرض من بنك ديسكونت.

وأضافت المصادر أن هذه المسألة وصلت إلى المدير العام لوزارة المالية. وبعد أن أجرى مشاورات مع المستشار القضائي للوزارة، آسي مسينج، قرر فحص هذه المسألة.

يشار إلى أن بويانغو لم تقم بإرجاع الوثائق بعد، ولم يتخذ بعد أي قرار رغم أن هذه القضية تعتبر حساسة جدا بالنسبة لكبار المسؤولين في وزارة المالية.

وعقبت وزارة المالية بالقول إن 'ميخال أنهت عملها'، دون التطرق إلى القضية. أما بويانغو نفسها فقد رفضت الإجابة على أسئلة صحيفة 'هآرتس'.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص