نتنياهو طالب هايلي بتفكيك وكالة أونروا

نتنياهو طالب هايلي بتفكيك وكالة أونروا

 قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الأحد، خلال جلسة الحكومة الأسبوعية، إنه حان الوقت لتفكيك وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وأكد نتنياهو خلال حديثه للوزراء أنه طرح موضوع تفكيك وكالة أونروا خلال اللقاء الذي جمعه بسفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، خلال زيارتها إلى البلاد بالأسبوع الماضي.

واستغل نتنياهو المزاعم حول اكتشاف نفقا يمر أسفل مدرستين تابعتين للوكالة في قطاع غزة، حيث تمادى بالتحريض على حركة حماس قائلا:'حماس تستغل المدارس وتستعملها كدروع بشرية، فهذه جرائم حرب مضاعفة، إذ تقوم الحركة باستهداف المدنيين وأيضا التستر وراء الأولاد'.

ولفت نتنياهو إلى أن وزارة الخارجية الإسرائيلية ستقوم عبر سفير إسرائيل في الأمم المتحدة بتقديم شكوى رسمية ضد حماس بالهيئات الدولية ومجلس الأمن.

وقال نتنياهو موجها حديثه للوزراء: 'التقيت الأسبوع الماضي بالسفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي وشكرتها، باسمكم أيضا، على تصريحاتها الحازمة المؤيدة لدولة إسرائيل التي شجبت الهوس المعادي لإسرائيل السائد في الأمم المتحدة. قلت لها أيضا إنه آن الأوان للأمم المتحدة أن تنظر في استمرار عمل الأونروا'.

وتابع: 'منذ الحرب العالمية الثانية كانوا ولا يزالون اليوم عشرات الملايين من اللاجئين ولهؤلاء عشرات الملايين من اللاجئين مخصصة مفوضية سامية في الأمم المتحدة بينما للاجئين الفلسطينيين، الذين تم توطين الأغلبية الساحقة منهم، هناك مفوضية أخرى خاصة بهم فقط. هذه هي الأونروا ويمارس في مؤسساتها تحريض واسع النطاق ضد إسرائيل'.

وأضاف: 'الأونروا، إلى حد كبير بسبب وجودها ولأسفي الشديد أيضا بسبب أنشطتها من حين لآخر، تخلّد مشكلة اللاجئين الفلسطينيين بدلا من حلها. ولذلك حان الوقت لتفكيك الأونروا ولدمج أجزائها في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة'.

وكانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين قد زعمت، في بيان أصدرته، الجمعة، أنها اكتشفت الأسبوع الماضي نفقا يمر أسفل مدرستين تابعتين للوكالة في قطاع غزة.

وادعت أنه تم الكشف عن النفق في أعقاب أعمال بناء لتوسيع إحدى المباني القريبة من مدرسة في مخيم اللاجئين المغازي، وإنها تنوي إغلاق النفق في أسرع وقت ممكن.

يشار إلى أن سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، وخلال زيارتها للبلاد، قامت برفقة قيادة الجيش الإسرائيلي وسفير إسرائيل بالأمم المتحدة، داني دانون، بجولة ميدانية في منطقة ما يسمى 'غلاف غزة' قبالة القطاع المحاصر.  

وتضمنت الزيارة جولة قامت بها هيلي داخل نفق زعمت إسرائيل أنه للمقاومة الفلسطينية وتم اكتشافه قبيل العملية العسكرية 'العصف المأكول' والعدوان على غزة بالعام 2014.