لابيد: "تصرفات نتنياهو تحمل نمطًا جنائيًا"

لابيد: "تصرفات نتنياهو تحمل نمطًا جنائيًا"
يائير لابيد (أ.ف.ب)

قال وزير المالية السابق وزعيم حزب "ييش عتيد"، يائير لابيد، اليوم الخميس، إن تصرفات رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ومناصريه، تحمل نمطًا جنائيًا واضحًا.

وجاءت أقوال لابيد في مقابلة أجراها معه موقع "واللا"، قال فيها إنه "ماذا يفعل المجرمون؟ في البداية ينكرون ويزعمون أنهم لم يفعلوا أي شيء من الشبهات الموجهة ضدهم، ومن ثم يهددون المحققين".

واعتبر لابيد أن "كلبا الروتفايلر (نوع كلاب مفترسة) التابعين لنتنياهو، بيتان وأمسالم (رئيس الائتلاف وعضو كنيست)، يحاولان ترهيب الشرطة والكنيست والمستوى السياسي بالكامل، لن يرهبونا".

وتطرق لابيد لمشاريع القوانين التي يطرحها كل من رئيس الائتلاف، دافيد بيتان، وعضو الكنيست، دافيد أمسالم، المخصصة لحماية نتنياهو مثل القانون الفرنسي الذي يمنع التحقيق مع رئيس حكومة أثناء فترة ولايته وقانون التوصيات الذي بموجبه لا تستطيع الشرطة منح توصية لتقديم لائحة اتهام ضد المتهم، وقال "أصبت بالإحباط عندما اقترحوا قانون التوصيات وتمكنوا من المصادقة عليه في اللجنة التي يرأسها أمسالم نفسه".

وأضاف لابيد "دفع أمسالم بالقانون بسرعة كبيرة وادعى أنه لا يمت لرئيس الحكومة بصلة، وقال بعدها إنه يجب تقليص ميزانية المفتش العام للشرطة لأنه يحقق مع رئيس الحكومة، ورئيس الحكومة يتصرف وكأن الأمر لا يعنيه، هو من يرسلهم وعلى هذا الأمر أن يتوقف".

وحول اقتراح قانون العمل أيام السبت الذي طرحه وزير الرفاه، حاييم كاتس، قال لابيد إن "المشكلة ليست بالعمل أيام السبت أو عدمه، المشكلة هي مشكلة ائتلافية يحاول نتنياهو حلها على حساب المواطنين، هذه الحكومة لا يعنيها أمر المواطنين في شيء، همها الوحيد الخطط السياسية التي تنفذها".

وحول موافقة زعيم حزب العمل، آفي غباي، مع قول نتنياهو إن "نسى اليسار كيف يكون يهوديًا" قال لابيد إنه "لا يحق لأحد إصدار تعليمات حول كيف تكون يهوديًا، هذا التقسيم بين يمين ويسار مجر وهم، ييش عاتيد وحزب العمل مختلفان جدًا، لماذا نعتبر نحن حزب مركز وهم يسار؟ لأنهم يعارضون المساواة في العبء. في حال فزت بالانتخابات أول ما سأفعله هو محاولة تشكيل حكومة وحدة وطنية مع العمل والليكود".

وعلق لابيد على إمكانية انضمام غباي له بالقول" "أنا لا اشغل نفسي بهذه الأمور، تهمني أكثر فضيحة الغواصات، حزب ييش عتيد مشغول بأمور أكثر أهمية، إسقاط نتنياهو ليس الهدف الرئيسي، أعتقد أن نتنياهو ليس رئيس الحكومة المناسب لإسرائيل، فهو يشغل المنصب منذ زمن طويل وتحدث معه كثير من الأمور السيئة".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018