استطلاع: "ييش عتيد" يتجاوز الليكود

استطلاع: "ييش عتيد" يتجاوز الليكود
(أ ف ب)

أظهر استطلاع نشر صباح اليوم الجمعة، لصحيفة "مكور ريشون"، المنتسبة للتيار الاستيطاني الإسرائيلي، تقدم قوة حزب "ييش عتيد" بقيادة يائير لبيد، بحيث يحصل على 25 مقعدا في الكنيست إذا ما أجريت الانتخابات اليوم، كما يقلل لبيد من الفجوة في درجة ملاءمته لمنصب رئيس الحكومة، فيما يحصل "الليكود" بقيادة رئيس الحكومة الملاحق بشبهات وملفّات الفساد، بنيامين نتنياهو، على 24 مقعدًا.

وبحسب الاستطلاع يحصل حزب "كولانو" بقيادة موشيه كحلون، الذي سيتوجب عليه قريبًا، اتخاذ قرار حول ما إذا كان سيدفع لانتخابات برلمانية، في أعقاب توصيات الشرطة المرتقبة ضد نتنياهو، على 11 مقعدًا، ليحقق بذلك أعلى عدد مقاعد لحزبه وفقًا لاستطلاعات سابقة.

ويكتسب حزب "البيت اليهودي" قوة إضافية ليحصل على 14 مقعدا، بزيادة ستة مقاعد عن نتائج الانتخابات السابقة. وتفقد القائمة المشتركة مقعدين لتحصل على 11 مقعدًا، ويعزز "يهدوت هتوراة" كتلته البرلمانية بمقعد واحد ليحصل على 7 مقاعد، ويحصل شاس على 4 مقاعد، و"ميريتس" على 7 مقاعد، و"يسرائيل بيتينو" على 5، وفقا للاستطلاع.

وحول المرشح الأنسب لمنصب رئيس الحكومة في انتخابات تجرى اليوم، أظهر الاستطلاع حصول نتنياهو على نسبة 24% من الدعم، ولبيد على 18%، وموشى يعالون على 7%، وآفي غباي ونفتالي بينيت على نسبة 6%، وأفيغدور ليبرمان على 3%. فيما قال ثلث المستطلعة آراءهم إنهم لن يختاروا أيا من هؤلاء المرشحين أو أي مرشح آخر.

ويظهر الاستطلاع تقليل في الفجوات بين المرشحين الأكثر ملاءمة لمنصب رئيس الحكومة، حيث أظهر استطلاع سابق نشرته القناة الإسرائيلية الثانية في تموز/ يوليو الماضي، أن 34% قالوا إن نتنياهو هو المرشح الأنسب لهذا المنصب، فيما اختار 13% من المشاركين في الاستطلاع غباي، وحصل لبيد على 12%.

ويأتي انخفاض قوة "المعسكر الصهويني" بزعامة غباي في أعقاب سلسلة من التصريحات المثيرة للجدل والتي ووجهت بانتقادات من "اليسار الصهيوني" بحسب "هآرتس". حيث صرّح غباي الأشهر الماضية أن "اليسار نسي أن يكون يهوديا"، وقرر دعم طرد طالبي اللجوء، وادعى أن "القدس موحدة" أكثر أهمية من السلام، بل وحاجج بأنه ليست هناك حاجة لإخلاء المستوطنات في حال التوصل إلى اتفاق سلام.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018