برلين: نتنياهو يواصل حملته على إيران وميركل تتمسك بالنووي

برلين: نتنياهو يواصل حملته على إيران وميركل تتمسك بالنووي

في لقائه في برلين مع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، اليوم الإثنين، كرر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مطلب الانسحاب الإيراني من سورية، كما هاجم الاتفاق النووي، وادعى أن نشاط إيران في الشرق الأوسط قد يؤدي إلى "حرب دينية". وفي المقابل أكدت ميركل دعم بلادها للاتفاق النووي.

وقال نتنياهو إن "التواجد الإيراني العسكري يشمل 18 ألف شيعي في ميليشيات من أفغانستان وباكستان، وهدفهم عسكري وديني".

وادعى نتنياهو أن الحملة الإيرانية "ستثير حربا دينية أخرى في سورية".

وأضاف أن تخفيف العقوبات الاقتصادية عن إيران، إضافة إلى الاتفاق النووي، ساعد في تمويل نشاطات طهران.

وقال "يجب كسر ماكينة الأموال الخاصة بهم والتي تشكل خطرا على ألمانيا وأوروبا"، مضيفا أنه "يجب على إيران أن تنسحب من كافة أنحاء سورية".

من جهتها قالت ميركل إنه يجب معالجة برنامج الصواريخ البالستية الإيراني. وبحسبها فإن "سلوك إيران في المنطقة يقلقنا، ونعتقد أنه يجب معالجة النشاط الإيراني في المنطقة وبرامجها البالستية".

وأضافت ميركل أن بلادها لا تزال تدعم الاتفاق النووي، "رغم الخلافات حول فعالية الاتفاق"، وأنها تعتقد أن الاتفاق يمنع إيران من حيازة أسلحة نووية.

وكان نتنياهو قد صرح أنه ينوي لقاء سفير الولايات المتحدة في ألمانيا، ريتشارد غرنل، في المطار، بناء على طلب السفير.

إلى ذلك، تجدر الإشارة إلى أن نتنياهو كان قد صرح، قبل سفره إلى ألمانيا، أنه سيواصل العمل ضد البرنامج النووي الإيراني، مضيفا أنه يأمل في بلورة سياسة متفق عليها ضد تموضع القوات الإيرانية في سورية.

وينوي نتنياهو إجراء سلسلة لقاءات في أوروبا بشأن الاتفاق النووي، بدءا من برلين. وفي ساعات المساء سوف يتوجه إلى باريس، حيث سيجتمع مع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، يوم غد الثلاثاء. وسوف يجتمع، الأربعاء، مع رئيسة الحكومة البريطانية، تيريزا ماي، ووزير الخارجية، بوريس جونسون.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018