فريدمان إلى واشنطن لبحث "صفقة القرن"

فريدمان إلى واشنطن لبحث "صفقة القرن"
متظاهر خلف فريدمان (أ ب)

استدعت الولايات المتحدة الأميركيّة، مؤخرًا، سفيرها في إسرائيل، ديفيد فريدمان، لمناقشات عاجلة في البيت الأبيض حول "خطّة السّلام" الأميركيّة للمنطقة، أو ما تعرف بـ"صفقة القرن".

وحال استدعاء فريدمان دون مشاركته في إحدى المؤتمرات بـالقدس المحتلّة.

وفي تسجيل مصوّر، قال فريدمان للمؤتمرين: "أنا آسف لعدم وجودي معكم في المؤتمر"، مؤكّدًا أن سبب غيابه هو نقاش "خطة السلام": "في الوقت الذي تشاهدون فيه هذا الشريط المصور، أنا في واشنطن أجري مشاوراتٍ حول خطّة الإدارة المعدّلة للسلام، تمنّوا لنا التوفيق".

وأكدت السفارة الأميركيّة بالقدس المحتلة لوسائل إعلام أميركيّة أن السّفير فريدمان قد غادر البلاد إلى الولايات المتّحدة وأنه سيجري مشاوراتٍ في البيت الأبيض وفي الخارجية الأميركية.

ويأتي إعلان فريدمان مع أنباء تناقلتها وسائل الإعلام الأميركية والإسرائيليّة حول اقتراب موعد الإعلان عن صفقة القرن.

لكنّ صحيفة "يسرائيل هيوم" ذكرت، في وقت سابق، إن خطّة السلام غير جاهزة بعد، لكنّها دخلت مراحلها النهائية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018