نتنياهو يتمسك بائتلاف حكومته والاستطلاعات تظهر تفوقه

 نتنياهو يتمسك بائتلاف حكومته والاستطلاعات تظهر تفوقه
أرشيفية (أ ب)

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، إنه يتمسك بالائتلاف الحالي لحكومته، لافتا إلى أن الحكومة ستواصل عملها حتى نهاية ولايتها.

أتت تصريحات رئيس الحكومة بعد يوم من الأنباء التي تناقلتها وسائل الإعلام الإسرائيلية والتي رجحت الذهاب إلى انتخابات مبكرة للكنيست في شهر شباط/فبراير من العام القادم.

وردت تصريحات نتنياهو، خلال جلسة رؤساء قادة الأحزاب والكتل المشاركة في الائتلاف الحكومي، وذلك على خلفية التباين بين أحزاب الائتلاف من قانون تجنيد "الحريديم".

كما تطرق رئيس الحكومة إلى مشروع قانون "القومية"، واستعرض الصياغة الجديدة لمشروع القانون الذي يشرف عليه الوزير ياريف ليفين، حيث قدر نتنياهو بأنه سيتم يوم الإثنين القادم، مواصلة تشريع القانون بالكنيست، علما أنه صودق عليه بالأسبوع الماضي بالقراءة الأولى.

وتأتي تصريحات رئيس الحكومة مع توارد استطلاعات الرأي حول انتخابات الكنيست التي كان آخرها، اليوم الأحد، وهو الاستطلاع الذي أعده موقع "واللا"، حيث دلّت النتائج أنه بحال أُجريت الانتخابات اليوم، فسيحصل حزب تحالفي بين عضو الكنيست يائير لابيد رئيس كتلة "يش عتيد"، ووزير المالية موشيه كحلون رئيس كتلة "كولانو"، ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، غابي أشكنازي، على 29 مقعدا.

وأشارت نتائج الاستطلاع إلى أن هذا التحالف سيكون القوة الحزبية السياسية الثانية، حيث أن حزب الليكود يواصل الحفاظ على قوته ومكانته الأولى في استطلاعات الرأي، علما أنه سيحصل على 33 مقعدا حسب استطلاع "واللا"، الذي يقدر بأن مثل هذا التحالف من شأنه أن يضعف "المعسكر الصهيوني" برئاسة آفي غباي، إذ سيحصل الحزب على 8 مقاعد فقط.

وحسب الاستطلاع الذي شمل 575 مواطنا من جميع الشرائح المجتمعية والفئات العمرية صاحبة حق الاقتراع، يتضح بأن تفوق نتنياهو على جميع قادة الأحزاب والتحالفات، متين، وهو بالريادة دون منازع، فحتى التحالف الثلاثي الذي أورده الاستطلاع لن يكون بمقدوره الإطاحة بنتنياهو الذي يعزز من قوته ومن عدد مقاعد حزبه، علما أن استطلاعات سابقة أظهرت حصول حزب الليكود على 28 مقعدا.

كما تطرق الاستطلاع إلى إمكانية إقدام اشكنازي على خوض الانتخابات ضمن قائمة جديدة ومستقلة، حيث أظهرت النتائج حصوله على 6 مقاعد، وهي المقاعد التي تأتي على حساب حزب الليكود وكتلة "يش عتيد".

وهذه نتائج منخفضة قياسا باستطلاعات الرأي التي منحت "المعسكر الصهيوني" برئاسة رئيس أركان الجيش السابق، بيني غانتس، 24 مقعدا، مقابل 30 مقعدا لليكود. كما يحصل على 14 مقعدا في حال خاض الانتخابات بقائمة جديدة، مقابل 29 مقعدا لليكود، و10 مقاعد لـ"المعسكر الصهيوني" برئاسة آفي غباي.

أما بما يخص إجراء الانتخابات بهذه المرحلة دون إجراء أي تغييرات على الخارطة السياسية الحزبية، فقد أظهر الاستطلاع أن حزب الليكود يواصل تعزيز مكانته وسيحصل على 35 مقعدا، فيما ستحتل كتلة "يش عتيد" المرتبة الثانية بحصولها على 17 مقعدا، وستكون القائمة المشتركة القوة الثالثة بحصولها على 12 مقعدا.

وحسب نتائج الاستطلاع يواصل "المعسكر الصهيوني" التراجع بحصوله على 11 مقعدا، بينما "البيت اليهودي" 10 مقاعد، "يهدوت هتوراة" 8 مقاعد، ميرتس 7 مقاعد، "كولانو" 6 مقاعد، "يسرائيل بيتنو" 5 مقاعد، وحزب جديد برئاسة أورلي ليفي سيحصل على 5 مقاعد، بينما "شاس" 4 مقاعد.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018