"العليا" الإسرائيلية تقضي بإطلاق سراح لارا القاسم وعدم طردها

"العليا" الإسرائيلية تقضي بإطلاق سراح لارا القاسم وعدم طردها
القاسم بالمحكمة، الأسبوع الماضي (أ.ب.)

صادقت المحكمة العليا الإسرائيلية مساء اليوم، الخميس، على التماس قدمته الطالبة الفلسطينية الأميركية، لارا القاسم، وقضت بإطلاق سراحها من منشأة الاعتقال في مطار بن غوريون (اللد)، بعد احتجاز دام أكثر من أسبوعين، وبتمكينها من الدخول إلى البلاد.

وكانت السلطات الإسرائيلية، بموجب قرار وزير الشؤون الإستراتيجية، غلعاد إردان، منعت القاسم من دخول البلاد، بادعاء نشاطها في حركة مقاطعة إسرائيل. وبعدما أصرت القاسم على موقفها بدخول البلاد، تم اعتقالها. ويلغي قرار المحكمة العليا قرارا سابقا للمحكمة المركزية التي حكمت بمنع دخولها إلى البلاد، رغم أنها حصلت على تأشيرة دخول من القنصلية الإسرائيلية في ولاية فلوريدا. وقال قضاة المحكمة العليا أن قرار منعها من دخول البلاد "ليس موجودا في مجال المعقول، وينبغي إصدار قرار بإلغائه".

ويذكر أن القاسم صرحت أمام المحكمة المركزية قبل أسبوعين إنها لم تعد ناشطة في حركة مقاطعة إسرائيل. ونقل موقع صحيفة "هآرتس" الالكتروني عن وكيلها، المحامي يوتام بن هيلل، ترحيبه بقرار المحكمة اليوم، وقال إن "المحكمة العليا وضعت اليوم خطوطا حمراء أمام سياسة وزارة الداخلية ووزارة الشؤون الإستراتيجية اللتين اعتبرتا أن بإمكانهما منع الدخول إلى إسرائيل بصورة جارفة بحق أفراد بسبب مواقفهم فقط". كذلك رحبت الجامعة العبرية في القدس، التي تريد القاسم الدراسة فيها، بالقرار.

وقال قضاة المحكمة العليا إن منع القاسم من الدخول إلى البلاد "لا يخدم الهدف من قانون المقاطعة ولا يدافع عن الدولة". وفي المقابل، ندد وزير الداخلية الإسرائيلي، أرييه درعي، بالقرار ووصفه بأنه "مخزٍ". كذلك وصف وزير السياحة الإسرائيلي، ياريف ليفين، القرار بأنه "قرار مشين".

 

 

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية