وفد عسكري إسرائيلي يتوجه إلى موسكو

وفد عسكري إسرائيلي يتوجه إلى موسكو
على الحدود اللبنانية (أب)

أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء اليوم الإثنين، أن وفدا من كبار الضباط في الجيش، برئاسة رئيس شعبة العمليات، الجنرال أهارون حاليفا، سوف يتوجه يوم غد إلى موسكو.

ومن المقرر، بحسب "شركة الأخبار" الإسرائيلية (القناة الثانية سابقا)، أن يمكث الوفد مدة يوم في موسكو، يلتقي خلاله مع كبار الضباط في الجيش الروسي، وذلك بهدف إطلاعهم على العملية العسكرية التي أطلق عليها "درع شمالي".

وبحسب الجيش، فإن الوفد سوف يبحث مع الضباط الروسي "مواضيع عملانية أخرى".

كما أشار إلى أن الوفد يتوجه إلى موسكو بناء على اتفاق بين رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

يذكر في هذا السياق، أن نتنياهو كان قد أجرى السبت مكالمة هاتفية مع بوتين. وبحسب بيان صادر عن الكرملين، فإن بوتين شدد على ضرورة تطوير التنسيق الأمني بين إسرائيل وروسيا، وأيضا في ظل الوضع القائم في سورية.

كما أبلغ نتنياهو روسيا بتفاصيل "العملية العسكرية" على الحدود الشمالية.

وعلى صلة، كتبت سفيرة روسيا في إسرائيل في حسابها على تويتر، أن بوتين شدد على أهمية قرار مجلس الأمن 1701، في أعقاب الحرب الأخيرة على لبنان في عام 2006.

وكتبت أن بوتين أكد مجددا على ضرورة التعاون مع قوات الطوارئ الدولية (اليونيفيل) كما دعا إلى الحفاظ على الحدود المتفق عليها بين إسرائيل ولبنان.

يذكر في هذا السياق أن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية قد حاول في الشهور الأخيرة تنسيق موعد لإجراء لقاء مع بوتين، إلا أن الأخير صرح، الشهر الماضي، أنه لم يتم التخطيط للقاء مشترك بينهما.

وكان نتنياهو وبوتين قد تحادثا بشكل مقتضب على هامش مؤتمر باريس. وبحسب بوتين، لم تتم في باريس مناقشة موعد للقاء مشترك بينما في المستقبل.

وعلى صلة أيضا، نشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، اليوم، توثيقا اعتبره دلالة على الجهود التكنولوجية التي يتم بواسطتها اكتشاف الأنفاق الهجومية لحزب الله، وذلك بعد يومين من السماح بالنشر عن اكتشاف نفق ثان.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن طاقما تكنولوجيا واستخباريا خاص مشتركا مع قيادة الجبهة الشمالية وشعبة الاستخبارات التي تم تشكيلها، هو الذي يعمل على اكتشاف الأنفاق. وبحسب المتحدث باسم الجيش، فإنه بعد أن تمكن الطاقم من بلورة صورة نوعية، تم تشكيل مختبر تكنولوجي في "عصبة الجليل" لاكتشاف الأنفاق.

وفي أعقاب الكشف عن النفق الثاني، والتوقعات باكتشاف أنفاق أخرى، فإنه من المتوقع أن تتوسع عمليات الجيش على طول الحدود مع لبنان، وسط تقديرات بأن ذلك بضعة أسابيع أخرى لاكتشاف جميع الأنفاق التي حفرت في السنوات الأخيرة.

نتنياهو: موضوع حزب الله على طاولة مجلس الأمن في الأيام القريبة

وكان نتنياهو قد صرح، اليوم، أمام السفراء في وزارة الخارجية بأن اكتشاف أنفاق حزب الله على الحدود الشمالية ليس جزءا من الجهود العسكرية لصد خطر الأنفاق، فحسب، وإنما هو صراع إعلامي دبلوماسي واقتصادي لفرض عقوبات صارمة على حزب الله، وعلى إيران أيضا، إضافة إلى محاولات حركة حماس المماثلة.

وأضاف أن ذلك سيعبر عنه في مجلس الأمن الدولي في الأيام القريبة، مضيفا أنه على السفراء أن يعملوا في كل دولة ووزارة خارجية وحكومة للوقوف ضد حزب الله. على حد قوله.

وقال أيضا إن "حزب الله هو تنظيم إرهابي، ويخرق سيادتنا بشكل فظ، ويخرق القرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن، وحان الوقت للعمل"، على حد تعبيره.