الشرطة الإسرائيلية تعتبر طعن السجانين "عملية إرهابية"

الشرطة الإسرائيلية تعتبر طعن السجانين "عملية إرهابية"
صورة توضيحية

قررت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، اعتبار طعن اثنين من السجانين في سجن النقب الصحراوي (كتسيعوت) من قبل اثنين من أسرى حركة حماس على أنها "عملية إرهابية" و"محاولة قتل لعناصر قوات الأمن".

وعلم أنه تقرر نقل معالجة هذه القضية إلى "الوحدة القطرية لمكافحة الجرائم الخطيرة والدولية" في "لاهاف 433"، بالتعاون الكامل مع الشاباك ومصلحة السجون.

وكانت قد مددت محكمة الصلح في عسقلان، يوم أمس، اعتقال أحد الأسرى، للتحقيق معه تحت التحذير بشبهة "المشاركة في محاولة قتل، والتخطيط لتنفيذ عمل إرهابي".

وبحسب الشرطة، فإنها "لن تتساهل مع محاولت المس بعناصر قوات الأمن، وإنها ملزمة بالتحقيق في الحادث الذي وقع في سجن النقب، ومحاكمة المنفذين".

يشار إلى أن مصلحة السجون بدأت، يوم أمس، بإجراءات عقابية ضد أسرى حركة حماس في "رامون" و"كتسيعوت"، الذين شاركوا في إحراق الغرف وطعن اثنين من السجانين، خلال عملية نقل الأسرى من قسم إلى قسم، في إطار الاحتجاجات على تركيب أجهزة تشويش للاتصالات، يعتبرها الأسرى مؤذية صحيا وتسبب الصداع والآلام.

وفي الوقت نفسه، تستعد مصلحة السجون لإمكانية أن تؤدي هذه الإجراءات العقابية بحق الأسرى إلى تصعيد داخل السجون، وخارجه أيضا.

وعلم أنه تم نقل اثنين من قيادات أسرى حماس من السجن، ونقلا إلى العزل الانفرادي في سجن بئر السبع.

وكانت إدارة سجن "رامون" قد فرضت غرامات مالية على عدد كبير من الأسرى، بتهمة إضرام النيران في 14 غرفة في السجن، الأسبوع الماضي، تصل قيمتها إلى 250 ألف شيكل.

 

بودكاست عرب 48