إطلاق عشرات الصواريخ من غزة وإصابة مبنى بشكل مباشر

إطلاق عشرات الصواريخ من غزة وإصابة مبنى بشكل مباشر
(apa)

انطلقت عشرات صافرات الإنذار، صباح اليوم السبت، في المستوطنات الإسرائيلية في غلاف قطاع غزة جراء إطلاق رشقات صاروخية من قطاع غزة، تزيد عن 90 صاروخا، أصاب أحدها مبنى سكنيا بشكل مباشر في "حوف أشكلون".

وعلم أن الرشقات الصاروخية أطلقت باتجاه عسقلان وأسدود و"يفنه" و"كريات ملاخي" و"غديرا" و"غفعات بيرنر"، وكذلك مستوطنات غلاف غزة، وقام الجيش الإسرائيلي بتفعيل منظومة "القبة الحديدية".

وتحدثت تقارير أولية غير مؤكدة عن إصابة مباشرة لمبنى في "كيسوفيم"، إلا أن تقارير لاحقة أشارت إلى إصابة مبنى سكني بشكل مباشر في "حوف أشكلون"، دون أن تقع إصابات، بداعي أن أصحاب المنزل هبطوا إلى الطابق السفلي من المبنى.

كما تحدثت التقارير الإسرائيلية بداية عن إطلاق نحو 60 صاروخا، إلا أن تقارير لاحقة تحدثت عن نحو 100 صاروخ، بينما قال الجيش الإسرائيلي في تقارير أولية إن الحديث عن نحو 50 صاروخا، ولاحقا تمت حتلنة العدد ووصل إلى نحو 90 صاروخا تم اعتراض العشرات منها بواسطة "القبة الحديدية".

وجاء أن "القبة الحديدية" اعترضت عدة صواريخ أطلقت باتجاه عسقلان، كما صدرت تعليمات في المدينة بفتح الملاجئ العامة. كما صدرت تعليمات مماثلة في أسدود و"غان يفنه"

مبنى أصيب بشكل مباشر في حوف أشكلون

وكانت قد انطلقت صافرات الإنذار بداية في "سديروت" والمجلس الإقليمي "شاعار هنيغيف"، وتحدث سكان عن سماع دوي انفجارات في المنطقة.

في المقابل، تحدثت مصادر فلسطينية عن قصف إسرائيلي لشمالي قطاع غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائرة حربية إسرائيلية قصفت منصتين لإطلاق الصواريخ في شمالي قطاع غزة، في أعقاب إطلاق الرشقات الصاروخية.

وقالت مصادر فلسطينية إن ثلاثة مقاومين قد أصيبوا في القصف الذي استهدف شمالي بيت حانون.

وأضافت المصادر أن مدفعية الاحتلال تقصف المناطق الواقعة شرق خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وكان قد قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في وقت سابق، اليوم، إن صاروخا أطلق من قطاع غزة باتجاه إسرائيل، إلا أنه سقط في منطقة مفتوحة.

وقال المجلس الإقليمي "أشكول"، في غلاف غزة، إنه تمت معاينة سقوط صاروخ قرب السياج الحدودي جنوب المجلس الإقليمي.

وأضاف أن صافرات الإنذار لم تنطلق نظرا لأن الصاروخ لم يشكل خطرا على المستوطنات الإسرائيلية في المنطقة.

وجاء أيضا أنه لم تقع أية أضرار مادية أو إصابات بشرية، وأن التعليمات التي صدر للسكان في المنطقة لم تتغير، باستثناء إغلاق الطرق المؤدية إلى السياج الحدودي.