الرفاعية المتهم بقتل آنسباخر مؤهل للمحاكمة

الرفاعية المتهم بقتل آنسباخر مؤهل للمحاكمة

قرر الطبيب النفسي اللوائي الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، أن ياسر الرفاعية، المتهم بقتل واغتصاب المستوطنة في "تكوع"، أوري آنسباخر، في شباط/ فبراير الماضي، لا يعاني من مشاكل نفسية، وبالتالي يمكن تقديمه للمحاكمة.

وكانت المحكمة قد أصدرت أمرا، الأسبوع الماضي، يقضي بتحويل الرفاعية إلى الفحص النفسي، بناء على طلب محامي الدفاع.

وكانت قد قدمت لائحة اتهام ضد الرفاعية (29 عاما)، وهو من مدينة الخليل، تتضمن "القيام بعمل إرهابي وهو القتل المتعمد، وارتكاب جريمة الاغتصاب، والدخول إلى إسرائيل بشكل غير قانوني".

وبحسب لائحة الاتهام، فإن الأدلة ضد الرفاعية تشمل تشخيص الحمض النووي () في موقع الجريمة، والعثور على السكين التي نفذت بواسطتها عملية القتل في المخبأ الذي احتمى فيه، وعليها دم القتيلة، والشريحة الخليوية لهاتفها في محفظة المتهم.

وتدعي لائحة الاتهام أن الرفاعية قرر قتل آنسباخر بسبب كونها يهودية، وهاجمها وطعنها عدة مرات أدت إلى مقتلها.

وخلال التحقيق مع الرفاعية، اعترف بالشبهات المنسوبة له، وأعاد تمثيل الجريمة. وقال للمحققين في البداية إنه لم يعرف أن القتيلة يهودية، وأنه كان سيقتلها حتى لو كانت عربية، لكنه غيّر إفادته لاحقا، وقال إنه أخذ سكينا من بيته من أجل قتل يهود، وإنه كان سيخلي سبيلها لو كانت عربية.

يشار إلى أن قوات الاحتلال قد هدمت منزل الرفاعية، قبل أسبوعين ونصف، وهو يتألف من شقتين.

وادعى الشاباك أنه من خلال التحقيق مع الرفاعية تبين "أن الحديث عن عملية إرهابية، وأن الجريمة نفذت على خلفية قومية".