ناشطون في الليكود: انتهى عصر نتنياهو

ناشطون في الليكود: انتهى عصر نتنياهو
(أ ب)

فيما يشير إلى تصدع في مكانة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في داخل حزبه "الليكود"، بدأت تتعالى أصوات داخل الحزب تطالب بإجراء انتخابات تمهيدية لرئاسة وقائمة الحزب في الكنيست، وذهب بعضهم إلى القول إن عصره قد انتهى.

وفي المقابل، فإن رئيس حزب "يسرائيل بيتينو" يؤكد أنه غير ملتزم بتنصيب بنيامين نتنياهو في رئاسة الحكومة.

وقدم إلى محكمة "الليكود"، نهاية الأسبوع الماضي، التماس عاجل يطالب بإلزام رئيس الحزب ورئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ومديرية الانتخابات في الحزب بإجراء انتخابات لرئاسة "الليكود" وقائمته للكنيست.

قدم الالتماس أوري بيرتس، وهو عضو في الليكود، وناشط على صفحة الحزب في الفيسبوك التي يطلق عليها "الليكود الإيجابي".

وجاء في الالتماس أنه بموجب دستور الحزب، فمن لحظة حل الكنيست والتوجه إلى انتخابات جديدة يجب إجراء انتخابات تمهيدية لرئاسة الحزب، واختيار مرشحي القائمة القطرية للكنيست.

وقال بيرتس إن نتنياهو امتنع على تطبيق دستور الحزب "من خلال تجاهل رغبة الجمهور الواضحة، سواء في وسط أعضاء الليكود أو في وسط الحركات الأخرى، لأن ذلك يسمح لشخصيات مركزية أخرى بالتنافس على منصبه".

وأشار الملتمس إلى أن نتنياهو فشل في محاولة تشكيل الحكومة بعد انتخابات الكنيست الـ21، كما أشار إلى تصريحات قادة "كاحول لافان" والتي جاء فيها أنهم سيوافقون على حكومة وحدة مع شخص آخر غير نتنياهو.

وقال أيضا إنه ينضاف إلى ذلك حقيقة أن رئيس الليكود الحالي نفذ إجراءات سياسية تسببت بإضعاف الليكود، علاوة على أنه يحوم فوق رأسه "سيف جلسة الاستماع" بشأن الملفات الجنائية المنسوبة له.

ونقلت صحيفة "معاريف" عن بيرتس قوله إنه في حال تم رفض الالتماس فإنه سيتوجه إلى هيئات قضائية أخرى. وبحسبه فإنه يمثل المزاج السائد في الليكود ويشمل الكثيرين الذين يعتقدون أنه انتهى عصر نتنياهو.

وتابع أنه أجرى محادثات مع مرشحين محتملين لرئاسة الحزب، وتكون لديه انطباع بأنه في حال الإعلان عن انتخابات تمهيدية فإنهم ينوون تقديم ترشيحاتهم.

ليبرمان: غير ملتزم بتنصيب نتنياهو

قال رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، في مقابلة مع موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم، إنه غير ملتزم "بتنصيب" نتنياهو.

وقال ليبرمان إن نتنياهو "يجعل المسألة شخصية، إذ ليس الحديث عن المعسكر القومي، كتلة اليمين، وإنما عن تقديس شخص نتنياهو".

وتابع أنه ملتزم بفوز اليمين، مضيفا أن "حزب ’كاحول لافان’ يستطيع تشكيل حكومة فقط مع الدببة في القطب"، على حد تعبيره.

وادعى أنه امتنع عن الدخول في ائتلاف مع نتنياهو بداعي رغبته بـ"تجنب ائتلاف حريدي – حريدي قومي"، مضيفا أن "نتنياهو في المقابل أجرى خفية كل الوقت مفاوضات مع عناصر من يسرائيل بيتينو، وفي داخل كاحول لافان، وأيضا مع آفي غباي".

وقال أيضا إن مسودة الاتفاق بين الليكود وبين "يهدوت هتوراه" تشمل الفصل بين النساء والرجال. وبحسبه، فإن "الحريديين لا يتدخلون بشكل عام في قضايا الأمن والخارجية، وإنما يعنيهم تلقي الشيكات في الوقت"، مضيفا أن الحريديين ليسوا "اليمين، فكل اتفاقات أوسلو كانت بسبب "شاس"، على حد قوله.

وتطرق ليبرمان إلى تصريحات المقرب من عائلة نتنياهو، بيني تسيفر، والتي جاء فيها أن "اليمين بدون نتنياهو هو كومة قمامة"، وقال إنه يعيد ما يسمعه من عائلة نتنياهو، وهذا "تقديس شخصية تهدف لاستبدال الأيديولوجية والرؤية السياسية".

وردا على سؤال بشأن التوصية بتشكيل حكومة، قال ليبرمان إنه ليس ملتزما بتنصيب نتنياهو، وإنما هو ملتزم بفوز اليمين وتشكيل "حكومة قومية ليبرالية، وليس حكومة حريدية – حريدية قومية".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية