ترجيحات بالإفراج عن الشرطي قاتل الأثيوبي الإثنين

ترجيحات بالإفراج عن الشرطي قاتل الأثيوبي الإثنين
من احتجاجات الفلاشا (أ ب)

تتجّه وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة (ماحاش) إلى الإفراج، الإثنين، عن الشرطي قاتل الشاب من أصل أثيوبي، سولومون تاكا (19 عامًا)، قبل أسبوعين، والذي أثار قتله احتجاجات عن يهود الفلاشا.

وبحسب ما ذكرت موقع "واينت"، مساء الأحد، فإنّ الحبس بظروف مقيّدة، هي الإبعاد والسجن داخل فندق، الذي فرض على الشرطي ينتهي غدًا، وأنّ "ماحاش" لم تحسم أمرها إن كانت ستطلب تمديد اعتقاله.

وفي سياق متصّل، نقلت صحيفة "هآرتس"، الأحد، عن ضبّاط في الشرطة الإسرائيليّة إن "القيادة لم تعطِ دعمًا كافيًا للشرطي مطلق النار" وإن "الشرطة فشلت من الناحية الاستخباراتيّة في توقّع حجم وقوّة التظاهرات التي قادها الإثيوبيون، وإن الشرطة أبدت انضباطًا أكثر مما يجب في ردّها على التظاهرات".

وزعم الضّباط، بحسب "هآرتس"، أنّه "حتى لو أن الشرطة الذي أطلق النار حتى الموت على تاكا أخطأ في تصرّفه، يجب أن يحمى. يجب على الشرطي أن يعرف أنه حتى لو أخطأ، سيجد من يقف معه، وأنّ فحصًا رسميًا هو من يقرّر إن فعل كما يجب".

واندلعت احتجاجات الفلاشا (اليهود من أصول أثيوبيّة) في أنحاء إسرائيل، في أعقاب مقتل شاب من أصول أثيوبية بنيران ضابط شرطة في ضاحية كريات حاييم في حيفا، بلغت ذروتها في إغلاق مفارق طرق رئيسيّة في البلاد داخل المدن وخارجها، تسبّبت بازدحامات مروريّة واسعة وخانقة.

وتركّزت الاحتجاجات على "العنصريّة التي تمارسها الشرطة ضد الفلاشا"، بحسب ما قال المتظاهرون.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"