تحقيق: الحريق في قاعدة للاحتلال بالخليل "متعمّد وبدوافع قومية"

تحقيق: الحريق في قاعدة للاحتلال بالخليل "متعمّد وبدوافع قومية"
الصورة للتوضيح فقط (ناشطون)

يشتبه باحثو الحرائق في الإطفاء الإسرائيلي أن الحريق الذي اندلع في قاعدة عسكريّة لجيش الاحتلال في الخليل، قبل أسبوع ونصف، سببه "إحراق متعمّد بدوافع قوميّة"، بحسب ما ذكرت القناة 13، مساء السبت.

وتسبب الحريق بخسائر تقدّر بملايين الشواقل، وأتى على معدّات تكنولوجيّة حديثة.

ووفقًا للتحقيقات الأوليّة، بدأ الحريق باشتعال النيران في أشواك وأعشاب قرب القاعدة، قبل أن تنتشر النيران إلى داخل القاعدة العسكريّة، وقضت على معدّات لروبوتات متطورّة وحساسّة جدًا، وعلى هوائيّة مركزيّة داخل القاعدة وعددٍ من المباني، من بينها كنيس للصلاة.

ولم يصدر جيش الاحتلال الإسرائيلي أيّ تعليق على التحقيقات الجارية.

ولم يكشف عن الحريق في القاعدة العسكريّة من قبل.

واندلع حريق آخر، الأسبوع الماضي، في مستودع للصناعات العسكرية للجيش الإسرائيلي في مركز البلاد، وذلك عقب انفجار بمستودع لقنابل الدخان.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أنه سمع دوي انفجار في مصنع للصناعات العسكرية في منطقة هرتسليا ، ورمات هشارون، في مركز البلاد.

ووفقا للإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان"، فإن الحريق نجم عن انفجار في مستودع لتخزين قنابل الدخان.