وزير إسرائيلي: ربما الشعور بالأمن يتزعزع حاليا

وزير إسرائيلي: ربما الشعور بالأمن يتزعزع حاليا
غارة إسرائيلية سابقة على دمشق (سانا)

اعتبر وزير "التعاون الإقليمي" الإسرائيلي، تساحي هنغبي، من حزب الليكود، أن إعلان إسرائيل عن إغارة طيرانها الحربي على موقع في قرية عقربا قرب العاصمة السورية دمشق، هدفه "وقف العدوان الإيراني من داخل سورية".

وقال هنغبي للإذاعة العامة الإسرائيلية، اليوم الأحد، إن "إيران تسلح وتمول حماس وحزب الله، وتحاول الآن تسليح المليشيات الشيعية في سورية من أجل فتح جبهة ثالثة ضد إسرائيل".

وأضاف هنغبي أنه "ربما الشعور بالأمن يتزعزع حاليا. وفي الأشهر الأخيرة شهدنا هدوءا يكان يكون مطلقا. وفي الماضي كنا منشغلين بتدمير أنفاق حزب الله في الشمال. وكنا نركز على سورية أيضا طوال أشهر".

من جانبه، نفى قائد سابق للحرس الثوري الإيراني، اليوم، إصابة مواقع إيرانية في غارات إسرائيلية قرب العاصمة السورية، الليلة الماضية. وقال أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام، محسن رضائي، لوكالة الأنباء العمالية الإيرانية (إيلنا)، إن "هذا كذب وغير صحيح"، رداً على قول إسرائيل إن طائراتها شنت غارات على مواقع تابعة لإيران في سورية.