نتنياهو وغانتس يلتقيان الأربعاء في ظل انسداد المفاوضات

نتنياهو وغانتس يلتقيان الأربعاء في ظل انسداد المفاوضات
ريفلين ونتنياهو (أ ب)

يلتقي رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، برئيس "كاحول لافان"، بيني غانتس، يوم الأربعاء المقبل، لبحث تشكيل الحكومة، بعد وصول المفاوضات بين القائمتين إلى طريق مسدود، صباح اليوم، الأحد.

واستمرّت الجلسة ساعتين، وكان من المفترض أن يحصل فيها الليكود على ردّ من "كاحول لافان" حول مقترح الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، بأن يرأس نتنياهو، الحكومة أولا، على أن يتولى غانتس رئاستها "بشكل فعلي" إنّ قُدّمت لائحة اتهام ضد نتنياهو، دون أن يستقيل من منصبه.

وبحسب بيان صادر عن الليكود، فإنّ نتنياهو اتصل بغانتس بعد انتهاء الجلسة ضمن "جهده الأخير لتحقيق اختراق في مفاوضات حكومة الوحدة، قبل إعادة التكليف إلى الرئيس"، واتفقا أن يلتقي وفدا الليكود و"كاحول لافان" مجددا صباح الأربعاء، على أن يلتقي نتنياهو وغانتس فور عودة الأخير من لندن، مساء الأربعاء.

وفور انتهاء اللقاء، حمّل مصدر الليكود المرشح الثاني في "كاحول لافان"، يائير لابيد، بإحباط "حكومة وحدة، لأنّه لا يريد تناوبًا بين نتنياهو وغانتس، ولأجل ذلك يجرّ الدولة إلى انتخابات".

كما صدر بيان رسمي عن الليكود، جاء فيه، "حقيقة رفض ’كاحول لافان’ للإمكانية الوحيدة لتشكيل حكومة وحدة، تثبت أنهم اتخذوا قرارا إستراتيجيًا لغلق الباب أمام حكومة وحدة وجرّ الدولة إلى انتخابات"، وأن "رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، سيبذل جهدًا أخيرًا لتحقيق إمكانية تشكيل حكومة في هذه المرحلة، قبل أعادة التفويض للرئيس".

كما اتهمت مصادر في "كاحول لافان" نتنياهو بأنه يدفع باتجاه انتخابات ثالثة.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم، الأحد، عن مسؤولين في الليكود قولهم إنّهم يتجهّزون إلى "إعادة التكليف" بتشكيل الحكومة إلى ريفلين، أي إعلان نتنياهو عن فشله، اليوم، الأحد.

والجمعة، تبادل مسؤولون في الليكود و"كاحول لافان" المسؤوليّة عن الطريق المسدود الذي وصلت إليه المفاوضات.

وذكر الليكود، في بيان صدر عنه في أعقاب جلسة المفاوضات التي عقدت الجمعة، أن مندوبيه أوضحا لطاقم التفاوض عن "كاحول لافان" أنهما يقبلان بالخطوط العريضة التي حددها ريفلين، فيما ادعى البيان أن ممثلي "كاحول لافان" لم يستجيبوا بوضوح لهذا المقترح.

وأضاف البيان أن الوزيرين ياريف ليفين وزئيف إلكين، طالبا ممثلي "كاحول لافان" بأن يقدما ردهما على المقترح الذي تقدم به ريفلين، وإذا ما كانا يقبلان به أساسًا للمفاوضات الائتلافية الجاري في محاولة لتجنب انتخابات ثالثة في أقل من عام.

في المقابل، ذكر بيان صدر عن "كاحول لافان" أن ممثلي الحزب قدما لطاقم التفاوض عن الليكود مجموعة من القضايا لمناقشتها والاتفاق حولها، غير أن مندوبي في الليكود أصرا على موقفهما واشترطا موافقة مسبقة على استمرار نتنياهو في منصبه رئيسا للحكومة وطالبا بمناقشة إمكانية التناوب.

كما عبّر المسؤولون في "كاحول لافان" عن رفضهم لإصرار الليكود على أن يفاوض باسم كتلة اليمين كلها، التي تضم الأحزاب الحريدية وكتلة "إلى اليمين" إلى جانب الليكود، والمشكلة من 55 عضوًا، وهو ما رفضه "كاحول لافان".

واعتبر مسؤولون في "كاحول لافان" إصرار الليكود على استمرار نتنياهو في الحكم وضرورة التوصل لاتفاق تناوب، دليلا على "أنهم يحاولون المماطلة في التفاوض وبالتالي، جر المنظومة السياسية الإسرائيلية إلى انتخابات ثالثة".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"