كورونا بالمدارس: إصابة 217 معلما وطالبا وقرابة 10 آلاف بالحجر

كورونا بالمدارس: إصابة 217 معلما وطالبا وقرابة 10 آلاف بالحجر
مدرسة أبو عرار الابتدائية

أعلنت وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية اليوم، الثلاثاء، أنه جرى إدخال 3,723 طالبا ومعلما إلى حجر صحي منذ الأمس وإصر تشخيص إصابة 11 طالبا ومعلما بفيروس كورون المستجد.

واضافت الوزارة أن عدد الطلاب والمعلمين المتواجدين حاليا في حجر صحي ارتفع إلى 9,935، بينهم 217 طالبا ومعلما تم تشخيص إصابتهم بالفيروس. وقد تم إغلاق 13 مدرسة منذ الأمس ليرتفع عدد المدارس المغلقة بسبب الفيروس إلى 217.

وبين المدارس التي تم تشخيص إصابة طلاب ومعلمين بكورونا منذ الأمس، المدرسة الشاملة في رهط ومدرسة أخرى في عرعرة النقب، حيث تم تشخيص إصابة معلم بالفيروس في كل واحدة منهما. كما تم تشخيص إصابة طالب في مدرسة في مدينة بئر السبع، وطالبين في مدرسة في مدينة حولون.

وكان وزير التربية والتعليم، يوءاف غالانت، أعلن أمس أنه سيتم إغلاق أي مدرسة بشكل فوري بعد تشخيص إصابة بفيروس كورونا، وذلك في أعقاب تزايد تناقل عدوى كورونا منذ عودة جهاز التعليم إلى دوام كامل. وأضاف أنه إذا اتضح أنه لن تكون هناك أكثر من إصابات أخرى بالفيروس، فإن المدرسة ستعود إلى دوامها بعد يومين من إغلاقها.

وقال نائب مدير عام وزارة الصحة، البروفيسور إيتمار غروتو، خلال اجتماع للجنة مواجهة الكورونا، أن احتمال انتقال عدوى كورونا بين الأولاد ضئيل، خاصة دون سن 10 سنوات.

وأضاف "أننا نرى إثر الأيام الأخيرة، منذ العودة إلى المدارس، أن سن تناقل العدوى هو 10 – 20 عاما بالأساس، وخاصة في سن 15 عاما. وهم يتخالطون مباشرة مع الأكبر سنا، والذين يعتنون بهم والمعلمات. وينبغي أن نذكر أن الخطر على الأولاد ليس مرتفعا، حتى لو كانوا مرضى، وهذا المرض يكون طفيفا وبدون تعقيدات. لكنني أعتقد أنه بالإمكان إرسال الأولاد إلى المدارس في هذه الظروف. وإذا كان تناقل عدوى في المدرسة فإنه بالإمكان عزل الأولاد والمعلمين الذين أصيبوا بالفيروس".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"