استطلاع: انتخابات جديدة قد تضمن لنتنياهو تشكيل حكومة يمينية

استطلاع: انتخابات جديدة قد تضمن لنتنياهو تشكيل حكومة يمينية
أنصار اليمين يتظاهرون دعما لنتنياهو (أ ب)

أظهر استطلاع للرأي العام الإسرائيلي، نشر مساء اليوم، الإثنين، قدرة الليكود على إحراز فوز ساحق بزعامة بنيامين نتنياهو، بانتخابات تجري اليوم، في ظل غياب المنافسة إثر انحسار قوة "كاحول لافان" بزعامة بيني غانتس.

ووفقًا لنتائج استطلاع للقناة 12 فإن الليكود يحصل في انتخابات تجري اليوم على 40 مقعدًا في الكنيست من أصل 120، في حين تحل القائمة المشتركة في المركز الثاني، حيث تحافظ على قوتها وتحصل على 15 مقعدًا.

وبيّن الاستطلاع أن "ييش عتيد" برئاسة يائير لبيد يحل ثالثا بحصوله على 14 مقعدًا، متقدما على "كاحول لافان"، الذي يتراجع للمركز الرابع ويحصل على 12 مقعدًا فقط.

وتحافظ الأحزاب الحريدية على قوتها الحالية وتحصل على 16 مقعدا برلمانيًا بواقع 9 مقاعد لـ"شاس" برئاسة أرييه درعي، و7 مقاعد لـ"يهدوت هتوراه" برئاسة يعكوف ليتسمان.

كما يحصل "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان على 9 مقاعد، في حين يحصل "يمينا"برئاسة نفتالي بينيت على 8 مقاعد، بينما يحصل "ميرتس" على 6 مقاعد، ويتذيل القائمة.

ووفقًا للاستطلاع، يفشل حزب العمل برئاسة وزير الاقتصاد، عمير بيرتس، بتجاوز نسبة الحسم(3.25%)، ويحصل على 1.9% من أصوات الناخبين، كما يحصل حزب "غيشر" برئاسة أورلي ليفي أبيكاسيس على 0.5% من أصوات الناخبين.

كما يفشل حزب "ديريخ آريتس" برئاسة عضوي الكنيست، يوعاز هندل وتسفي هاوزر، بتجاوز نسبة الحسم، ويحصل على 0.4% من أصوات الناخبين، النسبة ذاتها التي حصل عليها حزب "البيت اليهودي" برئاسة رافي بيرتس.

ووفقًا لنتائج الاستطلاع، فإنه سيكون بإمكان نتنياهو من تشكيل حكومة يمينية حتى دون إشراك ليبرمان إذ تحصل كتلة اليمين التي كان قد شكلها عقب الانتخابات التي أجريت في نيسان/ أبريل 2019 على 64 مقعدًا.

ما موقف الجمهور الإسرائيلي من الضم؟

وفحص الاستطلاع موقف المستطلعة آراؤهم من الضم، وطرح عليهم السؤال التالي: "في الأول من تموز/ يوليو المقبل، تعتزم إسرائيل فرض سيادتها على 30% من مساحة الضفة الغربية، وبموجب خطة ترامب، ستوافق على التفاوض لإقامة دولة فلسطينية، هل أنت مؤيد أم معارض؟".

وعبّر 34% من مجمل المستطلعين عن تأييدهم لهذه الإجراءات، فيما قال 46% إنهم يعارضونها، في حين قال 20% إنهم لا يعرفون الإجابة عن هذا السؤال.

وأيد 41% من أنصار اليمين الإسرائيلية، خطوات الحكومة الإسرائيلية في هذا الخصوص، بينما عارض 39% منهم إجراءات الضم والمفاوضات لإقامة دولة فلسطينية.

وبين أنصار يسار الوسط، قال 24% إنهم يؤيدون الخطوات المرتقبة للحكومة الإسرائيلية في هذا السياق، فيما عبّر 56% عن رفضهم.

وأجري بواسطة معهد "ميدغام" برئاسة مانو غيفاع، وشمل عينة مكونة من 509 أشخاص بنسبة خطأ تصل إلى 4.4%.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص